بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ذي قار تشتعل.. تجدد الاحتجاجات وقطع شوارع رئيسية وحرق إطارات وإغلاق دوائر حكومية

تظاهرات

تجددت التظاهرات، في محافظة ذي قار احتجاجا على تردي واقع الكهرباء وسوء الخدمات، حيث طالب المتظاهرون بتحسين واقع الخدمات ومعالجة استمرار انقطاع التيار الكهربائي.

وقال نشطاء، إن "العشرات من أهالي قضاء سوق الشيوخ، تظاهروا صباح اليوم، للمطالبة بتحسين واقع الخدمات المتردي ومعالجة استمرار انقطاع الكهرباء في ظل ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية".

وأضافوا، أن "المحتجين قطعوا الطرق الرئيسية الرابطة بين القضاء وباقي اقضية ونواحي المحافظة ، احتجاجا على سوء تجهيز الطاقة الكهربائية والمطالبة بإقالة بعض المسؤولين المحليين".

ومنذ بداية الأسبوع الحالي، يتظاهر أهالي قضاء سوق الشيوخ، للمطالبة بمعالجة استمرار انقطاع التيار الكهربائي في هذه الأيام الساخنة، بالإضافة إلى انعدام مستوى الخدمات في القضاء.

وأقدم متظاهرون غاضبون من أهالي سوق الشيوخ في محافظة ذي قار، يوم الأحد الماضي، على اغلاق اغلب الدوائر الرسمية في قضاء سوق الشيوخ للمطالبة بإقالة مديره حسن فرج.

وقال نشطاء، إن أهالي سوق الشيوخ اغلقوا اغلب الدوائر الرسمية في القضاء احتجاجا على سوء الخدمات فيه وللمطالبة بإقالة مديره حسن فرج.

وأضافوا، أن المتظاهرين توعدوا بالتصعيد في حال لم تستجب الحكومة المحلية لمطالبهم.

وقال نشطاء، إن "أهالي قضاء سيد دخيل خرجوا بتظاهرات حاشدة وطالبوا بتحسين واقع تجهيز التيار الكهربائي وتحسين الخدمات واقالة مسؤولين محليين".

وأضافوا، أن "الاحتجاجات تجددت في قضاء سوق الشيوخ، حيث قطع المحتجون الطرق المؤدية للقضاء من جهة مدينة الناصرية وبقية المدن المحيطة به واغلقوا جميع الدوائر الحكومية.

وأشاروا إلى، أنهم "يطالبون بإقالة قائم مقام سوق الشيوخ ومدراء الدوائر".

وقال شهود عيان، إن متظاهري قضاء سيد دخيل قاموا بغلق الدوائر الحكومية احتجاجا على سوء الخدمات المقدمة للقضاء.

 وذكر الشهود، أن هذا الإغلاق جاء نتيجة سوء الخدمات المقدمة في المدينة، ومنها تراجع ساعات تجهيز التيار الكهربائي.

وأشار الشهود إلى أنه تم إغلاق دوائر البلدية والزراعة والماء والموارد المائية.

من جانبه، تعهد محافظ ذي قار ناظم الوائلي، بتغيير جميع المدراء العامين "المتحزبين والفاسدين" في المحافظة، وذلك خلال لقائه المحتجين الذين يحاصرون مبنى المحافظة منذ الساعات الأولى من صباح اليوم.

وذكر المكتب الإعلامي للوائلي في بيان، أن الأخير "التقى المتظاهرين السلميين في ديوان المحافظة وقال، لن يبقى فاسد أو مقصر في منصبه، وسيكون لنا موقف قوي لمحاسبة من اساء استخدام السلطة أو ثبت فشله".

وأضاف البيان، أن "الوائلي منع اي صِدام او احتكاك مع المتظاهرين السلميين، ويؤكد أنه ماض في المزيد من الإقالات والاعفاء في مؤسسات الدولة".

وأشار إلى أن "الوائلي أكد مشروعية المطالب الشعبية وان إدارة المحافظة جزء من الشارع وتستجيب لرغباته في تحسين الواقع الخدمي".

إقرأ ايضا
التعليقات