بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

كيف تتعاون مصر والسعودية لحفظ الأمن في ليبيا؟.. خبير يجيب

202007271120282028
لا يزال التنسيق جاريا بين مصر والدول العربية، وبالتحديد المملكة العربية السعودية بشأن الأزمة الليبية، حيث يبحث الطرفان من وقت لآخر مستجدات الأزمة في محاولة لإيجاد حل للتدخلات الأجنبية في ليبيا.

 ومؤخراً التقى كلا من وزير الخارجية المصري السفير سامح شكري ونظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، للوقوف على تنسيق كامل وتام بين البلدين لمواجهة الأطماع الخارجية في ثروات المنطقة والتصدي للتدخلات الإقليمية.

وعقد الطرفان مؤتمرا صحفيا للوقوف على توافق الرؤى بين البلدين من أجل حل القضايا والأزمات سياسيا وإبعاد أي تدخلات خارجية.

واتفق الطرفان على الوقوف ضد التدخلات الخارجية في المنطقة، والتصدي للأطماع الخارجية في مقدرات وثروات المنطقة، كذلك اتفق الطرفان على الوقوف ضد تسلل العناصر الإرهابية التي تهدد الأمن القومي المصري والعربي والإفريقي.

وكان ضمن أول بادرة للتنسيق المشترك بين البلدين الزيارة التي قام بها الأمير فيصل بن فرحان آل سعود إلى دولة الجزائر، حيث تعتبر تلك الزيارة زيارة رسمية مفاجأة وغير معلنة للتباحث حول الملف الليبي.

وتحدثت وسائل إعلام محلية عن أن سبب الزيارة كان بحث مستجدات الأزمة الليبية مع الجزائر، باعتبار أنها دولة حدود مع ليبيا.

من جانبه أكد هشام حامد، الباحث في العلاقات الدولية، أن مصر تعمل على توحيد الجهود العربية تجاه رفض الاوضاع في ليبيا، مشددا على أن مصر والسعودية بدءا في محاولة استمالة الجانب الجزائري تجاه رفض التحركات الخارجية ، في ظل ميوعة الموقف الجزائري مؤخرا.

وأضاف حامد، في تصريحات  له أن موقف كلا من تونس والجزائر أظهر ميوعة كبيرة تجاه الأزمة الليبية، لافتا إلى أن كلا الطرفين لم يعلنا أية نية لمواجهة تواجد الميليشيات  في ليبيا.

وأشار إلى أن كلا من مصر والسعودية بتلك التحركات حاولا تسجيل موقف تجاه كل من تونس والجزائر على حد سواء تجاه الأزمة الليبية التي أصبحت أزمة وجود.
إقرأ ايضا
التعليقات