بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مصر والسعودية ينسقان في مواجهة التحديات المشتركة.. ويرفضان التدخلات الخارجية في ليبيا

السيسي ووزير خارجية السعودية

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ثوابت الموقف المصري تجاه القضية الليبية، مشدداً على السعي نحو تثبيت الموقف الحالي، وتقويض التدخلات الخارجية، فيما أكد وزيرا خارجية مصر والسعودية رفضهما للتدخلات الخارجية في ليبيا.

جاءت تصريحات الرئيس المصري خلال استقباله في القاهرة وزير الخارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان، إذ بحثا مستجدات القضايا الإقليمية، خاصة في ليبيا واليمن وسوريا والعراق، واتفقا على أن مسارات الحلول السياسية هي الأساس لحل تلك القضايا.

وأكد السيسي خلال لقائه مع وزير الخارجية السعودي أن التكاتف ووحدة الصف العربي، واتساق المواقف تعتبر من أقوى السبل الفعالة لدرء المخاطر الخارجية عن الوطن العربي كله.

كما أشاد السيسي بمتانة وقوة العلاقات المصرية السعودية، وما تتميز به من خصوصية، مؤكداً حرص مصر على تطوير التعاون والتنسيق الثنائي الوثيق لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين، وكذلك الأمة العربية.

من جانبه، أكد وزير الخارجية السعودي تطابق موقف بلاده مع الجهود المصرية الحالية لتسوية مختلف النزاعات بالمنطقة، مشدداً على تلاحم الأمن القومي المشترك لكلا البلدين، مؤكداً في الوقت نفسه أن مصر ستبقى دائماً الشريك المحوري للمملكة بالمنطقة.

وأعرب الوزير السعودي عن التقدير البالغ للدور الاستراتيجي والمحوري الذي تضطلع به مصر في حماية الأمن القومي العربي والدفاع عن قضايا الأمة العربية.

وكان الجانبان المصري والسعودي أكدا خلال مؤتمر صحافي أمس الاثنين، بين سامح شكري، وزير الخارجية المصري، وابن فرحان، رفضهما للتدخلات الخارجية في ليبيا، وضرورة تفعيل الحل السياسي، بما يحفظ استقرار المنطقة، كما اتفقتا على تعزيز التنسيق المشترك لمواجهة التحديات التي تواجه المنطقة العربية.

وأكد شكري أن مصر والسعودية ينسقان في مواجهة التحديات المشتركة، وأن لديهما القدرة على مواجهة هذه التحديات، في إطار التعاون المشترك.

وأوضح أن المباحثات مع نظيره السعودي، كانت مثمرة، وتم الاتفاق على تحقيق طفرة جديدة في العلاقات، مؤكداً أننا مسؤولون عن الأمن والاستقرار في المحيط العربي، من خلال الجامعة العربية، والعمل الثنائي.

وقال شكري: إن الأيام الماضية شهدت مشاورات كثيرة بشأن ليبيا مع الأشقاء العرب ومع الشركاء الدوليين، مشيراً إلى أن مصر تستهدف حل الأزمة الليبية سياسياً، ووقف إطلاق النار، فمصر لا تستهدف التصعيد، ولكن تعمل على استقرار الوضع عسكرياً، والوصول على الحل السياسي، لإنهاء الأزمة الليبية، وأن يتمكن مجلس النواب الليبي من ممارسة مهامه، وأن يقوم البنك المركزي الليبي بتوزيع عادل لثروة ليبيا، وتوزيع عوائد البترول بشكل متساوٍ على الشعب الليبي، فهو صاحب الحق في ذلك.

وأكد الوزير السعودي أن لديه توجيهات بالتنسيق الكامل مع مصر، بما يخدم مصلحة البلدين، وأمن المنطقة.

كما أكد أن السعودية تدعم مصر بشكل كامل، كما تدعم إعلان القاهرة، وحل الوضع الليبي من خلال الحلول السياسية وضرورة وقف إطلاق النار، ورفض التدخلات الخارجية، وكذلك ضرورة الحفاظ على مقومات الأمن القومي المصري.

إقرأ ايضا
التعليقات