بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الكاظمي يرفع الراية البيضاء: ليس لدي حل للكهرباء وعلى ملايين العراقيين تحمل العذاب

احتجاجات هادرة في العراق ضد فشل حكومة الكاظمي وملف الكهرباء

عراقيون: حكومة فاشلة وعاجزة عن التصرف أو تقليل حدة الأزمة 

 
استنكر عراقيون، التصريحات الصادرة عن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وقال فيها إنه ليس لديه حلا سحريا للكهرباء. والمعنى أن حكومته عاجزة عن التصرف، وهو ما دفع متظاهرون لوصفه بالفاشل. والأزمة لا يتحملها ملايين العراقيين في عز الصيف وانه لم يأت ليقول للعراقيين لست قادرا وعليكم تحمل العذاب في الصيف والقتل في ساحة التحرير!
 في نفس الوقت، فإن تبرئة قوات الأمن من إطلاق النار على المتظاهرين في ساحة التحرير، وقتل اثنين منهم لا يعفيه من المسؤولية ان كانت قد تواجدت ميليشيات إيرانية إرهابية أمس وقامت بقتل المتظاهرين وبعضها ارتدى زي الشرطة!
وفي نوبة غضب، وفي تعبير فادح عن الفشل، قال رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، في كلمة مباشرة، إن الحكومة فتحت تحقيقا في مقتل متظاهرين اثنين في بغداد أثناء احتجاجات على تردي الكهرباء، التي قال إن لا حل سحريا لها!!


وأضاف الكاظمي: تظاهرات الشباب يوم أمس حق مشروع، وليس لدى القوات الأمنية الإذن بإطلاق ولو رصاصة واحدة باتجاه أخوتنا المتظاهرين.
وتابع: أننا فتحنا التحقيق في كل ملابسات ما حدث أمس في ساحة التحرير، وطلبت تقديم الحقائق أمامي خلال 72 ساعة.
وكانت بغداد ومدن عدة شهدت احتجاجات غاضبة سقط فيها قتيلان وعدد من الجرحى، على إثر أزمة انقطاع التيار الكهربائي التي تعاني منها محافظات العراق. وتصل ساعات انقطاع التيار الكهربائي في بعض المحافظات إلى 16 ساعة يوميا، كما في حالة محافظة النجف. وقال الكاظمي في الكلمة نفسها – وفق تقرير "سكاي نيوز عربية" تعليقا على أزمة الكهرباء: كنت أتمنى لو كان في اليد حلّ سحري ولكن للأسف، سنوات طويلة من التخريب، والفساد، وسوء الإدارة لا حلّ لها في يوم وليلة.
وتابع الكاظمي أنه: ليس من العدل والإنصاف أن نطلب من حكومة، عمرها الفعلي شهران، أن تدفع فاتورة النهب والسلب الذي ارتكبته جماعات وحكومات سابقة. وعن ملف الانتخابات، قال الكاظمي، قلت منذ اليوم الأول إنني لست طامحا بمنصب، وأن حكومتي ستعمل على إجراء انتخابات مبكرة. وتابع: أنا مصرّ على هذه الانتخابات، وقبل يومين تحدثت في اجتماعات الرئاسات الثلاث عن ضرورة رفع العراقيل أمام الانتخابات.
وقال، إن من لديه اعتراض على مجمل ومسيرة الحكم عليه الاستعداد للانتخابات. وكانت تظاهرات غاضبة قد خرجت خلال الأيام الماضية في جنوبي ووسط العراق، الذي يعوم على بحر من النفط، من جراء استمرار انقاط التيار الكهربائي. وفي مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، حاصر المحتجون محطة الطاقة الكهربائية بالمدينة منددين باستمرار انقطاع الكهرباء.


وفي محافظة بابل، قطع متظاهرون طريقا رئيسيا في المحافظة، رفضا لاستمرار لغياب الكهرباء لساعات طويلة. وطالب المحتجون الذين تجمعوا أمام مبنى الحكومة المحلية بإقالة عدد من المسؤولين.
وشهدت محافظة النجف احتجاجات مماثلة، تخللها قطع طرقات. وتعيش العديد من المحافظات احتجاجات مستمرة بسبب تردي خدمات الكهرباء بشكل كبير مع تزايد درجات الحرارة في فصل الصيف، فيما تستمر المطالبات بضرورة إيجاد حلول للمشكلة المتفاقمة منذ سنوات.
عراقيون رفضوا تصريحات الكاظمي جملة وتفصيلا ووصفوها بأنتها تعبير فج عن االعجز وعليه تقديم استقالته.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات