بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

غضب واحتجاجات في بابل والنجف.. ومتظاهرو ذي قار يلوحون بتصعيد موقفهم خلال 24 ساعة

تظاهرات

نظم محتجون في ذي قار وبابل والنجف، تظاهرات ووقفات احتجاجية أمام دوائر الكهرباء، احتجاجاً على تردي خدمة الطاقة الكهربائية في المحافظات الثلاثة.

وقال نشطاء، إن العشرات من أهالي منطقة النيل بمحافظة بابل تظاهروا امام دائرة الكهرباء، بسبب الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي في مناطق المحافظة.

وأضافوا أن العشرات من المحتجين على سوء الخدمة، أقدموا على قطع طريق النيل الدولي بالمحافظة، للضغط على وزارة الكهرباء لتحسين خدمتها في مناطق المحافظة.
بينما تجددت الاحتجاجات في محافظة ذي قار، إثر تراجع ساعات تجهيز الطاقة الكهربائية بالتزامن مع موجة "لاهبة" تجتاح البلاد. 

وأفاد نشطاء، بأن حشوداً من المتظاهرين في قضاء سوق الشيوخ، قطعوا الطريق الرابط مع الناصرية، فضلا عن قطع الطرق داخل القضاء، والطرق الرابطة بين القضاء والنواحي التابعة له، وذلك احتجاجا على سوء الخدمات وانقطاعات التيار الكهربائي المستمر وغير المبرمج. 

وقال، إن قضاء سيد دخيل هو الآخر شهد تظاهرات غاضبة واغلاق بعض الطرق بواسطة حرق الإطارات، مبيناً أن المتظاهرين طالبوا برفع مستوى التجهيز إلى الجدول السابق بواقع 4 ساعات مقابل قطع لساعتين. 

وبين، أن المحافظة تشهد شأنها شأن أغلب مدن البلاد، موجة من الرطوبة العالية، والتي لا يمكن احتمالها دون اللجوء إلى أجهزة التكييف. 

وقال أحد المتظاهرين، إن "المتظاهرين طالبوا بحد معين منتظم من الطاقة بعد غيابها بشكل شبه تام"، مضيفاً باللهجة العراقية "رجعونا أربعة باثنين.. شفنه الموت ونرضى بالصخونة". 

وطالب عدد من المتظاهرين في سوق الشيوخ بإقالة القائم مقام، فيما اكدوا استمرارهم بالتظاهر لحين تقديم استقالته. 

كما نظم المئات من أهالي محافظة النجف الاشرف، تظاهرات احتجاجا على تردي الكهرباء في المحافظة.

وقال نشطاء إن المئات من أهالي محافظة النجف، نظموا تظاهرة احتجاجاً على تردي خدمة الكهرباء في المحافظة.

وأضاف أن المتظاهرين اغلقوا شارع المطار وشارع الجنسية القريب من ساحة اعتصام النجف والمؤدي الى المجمع الحكومي.

وتشهد العديد من محافظات العراق، احتجاجات مستمرة بسبب تردي واقع الكهرباء بشكل كبير، مع تزايد درجات الحرارة في فصل الصيف، فيما تستمر المطالبات بضرورة ايجاد حلول لمشكلة الطاقة الكهربائية المستمرة في العراق.

إقرأ ايضا
التعليقات