بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

رافضون يتهمون الصميدعي بالسطو المسلح والاستيلاء على جامع البر الرحيم

مهدي الصميدعي

اتهمت حركة رافضون، ، مهدي الصميدعي بالقيام باعمال شبيهة باعمال اللصوص والسطو المسلح واختطاف شيخ جامع والاستيلاء على جامع البر الرحيم في بغداد، مبينة ان صفة مفتي العراق سرقها دون اي علم او صفة رسمية.

وقالت الحركة في بيان انه" في عملية مشابهة لعمليات السطو المسلح التي يقوم بها اللصوص قام المدعو مهدي الصميدعي بالاستيلاء ليلة  الجمعة  على جامع البر الرحيم في منطقة اليرموك تصحبه قوة مليشياوية وسيارات عسكرية بينما اعتمر هو العمامة ليعطي لنفسه سلطة فوق سلطة القانون ليؤكد النهج الضال الذي سار عليه البلد منذ ١٧ عاماً.
واضافت ان " ارتداء الزي الديني  يبيح لهم ارتكاب الاثام ومخالفة القانون والاعتداء على حرمات الله والسطو على بيوت الناس وممتلكاتهم متى ما شاؤوا بدعوى انهم ممثلون عن الله تعالى في الارض وان لهم سلطة كهنوتية يستمدونها من تأييد قطعان المستفيدين والمستغلين لظروف البلد الشاذة لتحقيق مآرب ومنافع شخصية.

واوضح ان " المدعو مهدي لم يكتفِ بذلك بل قام زبانيته بإختطاف امام وخطيب المسجد تحت قوة السلاح وبإشرافه ليؤكد مرة اخرى النهج المليشياوي الذي سار عليه منذ ان اختطف جامع ام الطبول وإنتحل صفة المفتي وجَيَّشَ مليشيات موالية له وحده بينما يأخذون رواتبهم من الدولة.

واشارت الى ان "كل ذلك حصل بعد أن قدم فروض الطاعة والولاء للأجنبي الذي سطى على مقدرات البلد، ويحاول اليوم التشبث بمقاليد السلطة بعد أن بانت بوادر ضعفه وخروج الامر من يده، لذلك بدأ يثير المشاكل بواسطة ادواته التي يعد مهدي واحدا منها، من اجل ارباك الجبهة الداخلية واحداث الفتنة والاضطراب في البلد ظناً منه ان الناس مازالت تنخدع بأكاذيبهم واساطيرهم الخرافية التي كانوا يضحكون بها على عقول البسطاء من الشعب.

وتابعت الحركة " اننا اذ ندين هذا العمل المليشياوي الهمجي فاننا نطالب وزير الداخلية بايقاف المدعو مهدي عند حده وتطبيق القانون بحقه وبحق العصابة التي رافقته وأن يعامل على حد سواء مع قطاع الطرق واللصوص ومحترفي السطو المسلح الذين يرهبون الناس ويعيثون في الارض الفساد.
إقرأ ايضا
التعليقات