بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير إسرائيلي عن حرائق وانفجارات إيران الأخيرة: رسالة تحذير للنظام الإيراني

إيران

اعتبرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أن سلسلة الحوادث التي شهدتها إيران مؤخرا والتي لا يعرف الجهة المسؤولة عنها تحديدا تبعث برسالة "تحذير واضحة" للنظام الإيراني.

وقد استبعدت الصحيفة أن تكون الحوادث والانفجارات التي وقعت منذ ذلك التاريخ وطال بعضها مواقع حساسة قد حدثت من قبيل الصدفة.

وقد رجح مقال تحليلي نشر، في الصحيفة الإسرائيلية، أن تكون عملية نفذها جهاز الموساد في إيران، عام 2018، قد مهدت الطريق للانفجارات والحرائق الأخيرة التي شهدتها البلاد، وذلك لو صحت التكهنات بأن إسرائيل هي المسؤولة عنها.

وجاء في مقال الكاتب، يونا جيريمي بوب، أن عملية الحصول على وثاق سرية إيرانية التي نفذتها، إسرائيل، في يناير 2018، غيرت مسار الملف النووي بمرور الوقت، بعد أن كشفت عن انتهاكات إيرانية للاتفاق، فقد أدت إلى انسحاب، الولايات المتحدة، منه وممارسة أقصى الضغط على النظام في طهران، وكذلك انقلاب الهيئة الدولية للطاقة الذرية على إيران. 

وقال الكاتب، إن الوكالة طرحت أسئلة حول أنشطة نووية مشبوهة لإيران كانت عملية الموساد قد كشفت عنها، وطلبت منها، في مارس الماضي، السماح بدخول موقعين نوويين، وأشارت إلى مواد نووية غير مشروعة تم العثور عليها.

وبدأت سلسلة الحرائق والانفجارات، في 26 يونيو الماضي، بانفجار ضخم، في موقع بارشين العسكري، أضاء العاصمة الإيرانية طهران. 

ولم تمر أيام حتى وقع حريق، في موقع نطنز، لتخصيب اليورانيوم، وآخر هذه الحوادث، وقع الأحد الماضي، في محطة كهرباء، بإقليم أصفهان بوسط البلاد، دون حدوث إصابات، وفي اليوم ذاته، اندلع حريق في مصنع، بإقليم أذربيجان الشرق.

ويشير تقرير، جيروزاليم بوست، إلى أن أحد مآخذ الوكالة الدولية على إيران هو تجاوزها الحدود المسوح بها في استخدام أجهزة الطرد المركزي المتقدمة، وكان لافتا أن هذه الأجهزة قد أصيبت في الهجوم الأخير في نطنز، يوم الثاني من يوليو، وهو ما أعاد الإيرانيين سنوات إلى الوراء، بحسب التقرير.

وتشير الصحيفة إلى تأخر  رد الفعل الإيراني للضربات وبطئها، مشيرة إلى أنها لو كانت تمتلك "الشرعية" التي تنادي بها، لكانت قد ردت في إطار "الدفاع على النفس". 

وكانت، جيروزاليم بوست، قد اعتبرت في تقرير سابق أن سلسلة الحوادث الأخيرة، التي لا يعرف الجهة المسؤولة عنها تحديدا، تبعث برسالة "تحذير واضحة" للنظام الإيراني، مفادها أنها "معرضة للخطر، وأن أكثر مرافقها حساسية يمكن الوصول إليها واختراقها، وأن تلك المرافق، التي يشتبه في استخدامها لتعزيز برنامجها النووي والصواريخ البالستية، يمكن أن تتضرر بشدة".

ورجح التقرير حينها بعض الأسباب المحتملة لتنفيذ هذه العمليات في الوقت الحالي، منها تسارع إيران في العمل ببرنامجها النووي، والتصويت المرتقب في الأمم المتحدة على رفع الحظر على الأسلحة المفروض على إيران، والأجواء السياسية في الولايات المتحدة، ورغبة طهران في عدم إظهار أي رد فعل، في الوقت الحالي، قد يغضب المرشح الرئاسي، جو بايدن، لو فاز في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتوقع رئيس المخابرات الإسرائيلي السابق، شاباتاي شافيت، في مقابلة، قبل أسابيع، أن تطور إيران قنبلة نووية "خلال أشهر" مشيرا إلى أن الإيرانيين قاموا "بعد انسحاب، واشنطن، من الاتفاق النووي بتخصيب اليورانيوم الكافي لقنبلة واحدة على الأقل، وفي غضون بضعة أشهر  سوف يفجرون النبأ". 

إقرأ ايضا
التعليقات