بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

فضائح الأبواق الإعلامية الإيرانية الموتورة تتواصل.. "السيد المستطاب' آخر الأكاذيب !!

1595585056887
لا زالت أبواق الإعلام الإيراني وكتائبه الإلكترونية تعمل على قلب الحقائق وتزييف الواقع في القضايا الداخلية والخارجية .
ما زال الاعلام  الإيراني العفن يبث سموم الفتنة الطائفية ويعمل على ترويج أفكار الملالي التى تجاوزتها دول العالم منذ عقود فكانت أضحوكة للعالم أجمع
قناة العالم الموتورة نشرت تقريرا تقول فيه إن العراقيين اثنوا على العلاقة بين علي السيستاني  وخامنئي، وأنهم شكروا الخامنئي على تكاتفه مع العراقيين وجملته التي استقبل بها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي  قبل يومين عندما قال: "  السيستاني والحشد الشعبي نعمتا العراق!! "، وخاطب العراقيون   خامنئي بـ"السيد المستطاب"، في اشارة الى ما وصفه به السيستاني في رسالة التعزية التي ارسلها له  في مقتل الإرهابي  قاسم سليماني.
بالله عليكم هل يدخل كلام خامنئي عقل أى عراقي غيور على وطنه وشعبه يرى ما يفعله ملالي طهران وميليشياته وأذرعه من تخريب ودمار في العراق .
يرى عمليات القتل والتعذيب وخطف النشطاء والأبرياء العراقيين وسفك دمائهم لمجرد أنهم يختلفون معه في الراى وينتقدونه .
يرى اطلاق الميليشيات الإيرانية صواريخ الكاتيوشا على المنطقة الخضراء وسفارات الدول في بغداد
يرى عمليات التجريف الممنهج لثروات البلاد لصالح إيران فيما يقبع الشعب العراقي الغني بثرواته وأرضه الخصبة في ثالوت الجهل والفقر والمرض .
يرى المنافذ البرية التى تسيطر عليها الميليشيات المدعومة إيرانيا والتى تستنزف سنويا مبلع 10 مليارات دولار المفترض أن تدخل خزينة الدولة لصالح المتنفذين والأحزاب السياسية الفاسدة
يرى الحشد الطائفي الملشيوي وهو يسعى الى أن تصبح العراق لا دولة وأنه هو الدولة دولة الميليشيات التى تجرف كل شيء لصالح سيدهم في قم .
يا خامنئي هذا الكذب المتواصل لن يغير الحقيقة والواضحة وضوح الشمس وانظر الى ما فعلته في سوريا ولبنان واليمن من خراب ودمار .
ووصل وسم #السيدالمستطاب الى الترند الاول في العراق يوم الخميس، وذلك بعد ان وصل وسم ( #السيستاني والحشد نعمتا العراق) الى الترند ايضا يوم امس!! .
وتعلمون ان وصول وسم للترند ليس مفاجأة لأن هناك كتائب الكترونية تعمل  ليل نهار من أجل خنق كل صاحب راى أو منتقد لسياسات ونظام
العراقيون الحقيقيون لا يرضون أن يستقبل رئيس وزرائهم في إيران بهذه لمذلة والمهانة ولا أن يستقبل بالتهديد والوعيد لمقتل مجرم حرب وسفاك دماء أجمع العالم على وصفه بالإرهابي
إقرأ ايضا
التعليقات