بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تداعيات الزيارة الكارثة.. الكاظمي يدفع لإيران 6 مليار دولار

روحاني والكاظمي
موقع إيراني: خامنئي طلب من الكاظمي شخصيا دفع المبلغ عن طريق البنوك الصينية

لا تزال تتفجر تداعيات الزيارة الكارثة للكاظمي إلى إيران، وبعد أن أعلن روحاني علانية عن الاتفاق مع الكاظمي على زيادة التبادل التجاري بين العراق وإيران الى نحو 20 مليار دولار. تفجرت فضيحة سياسية أخرى بموافقة الكاظمي على دفع 6 مليار دولار من أموال العراق ضمن فواتير الكهرباء الايرانية.
وكشف موقع إيراني معارض، معلومات عن أن الكاظمي رئيس وزراء العراق في لقائه مع المرشد الإيراني خامنئي رفض طلبا بلقاء قائد فيلق القدس الجديد الجنرال إسماعيل قاآني. وذكر موقع «آوا تودي» الإيراني المعارض، أن خامنئي حاول الضغط على الكاظمي في أمرين أولهما أنه طلب منه الاجتماع بقاآني وثانيهما الإفراج عن أموال إيرانية مجمدة في العراق بموجب العقوبات الأمريكية.
وقد رفض الكاظمي لقاء قائد فيلق القدس الجديد، لكن يبدو الأمر مفهوما لسببين أولهما أن الكاظمي دخل في معركة ليّ أذرع مع المليشيات المسلحة في العراق ويعرف تماما ان ايران هى التي تدير هذه العصابات ولم يحب لقائه حتى لا ينسف زيارته القادمة لواشنطن.
وأكد الموقع الايراني، أيضا إن المعلومات التي حصل عليها تؤكد أن خامنئي طلب من الكاظمي العمل على الإفراج عن نحو 6 مليارات دولار من الأموال الإيرانية المجمدة بموجب العقوبات الأمريكية، وهو مبلغ يتعلق معظمه ببيع الكهرباء والغاز الإيراني إلى العراق. من خلال البنوك الصينية.
في نفس السياق، بحث الرئيس الإيراني حسن روحاني، مع مصطفى الكاظمي، رفع حجم التجارة بين طهران وبغداد، في وقت تعاني به إيران تداعيات العقوبات الأميركية وأزمة فيروس كورونا. وقال روحاني بحثنا رفع حجم التجارة بين طهران وبغداد إلى 20 مليار دولار". وأبدى الرئيس الإيراني استعداد طهران لدعم بغداد في مواجهة فيروس كورونا، قائلا: "لدينا إمكانيات لدعم العراق من أجل التصدي لوباء كورونا"!!!
ومن جهة أخرى، أكد الكاظمي، أن بغداد لا يمكن أن تكون محطة تهديد لإيران، قائلا: "العراق يمتلك روابط جغرافية وثقافية وتاريخية مع إيران، ويجب التنسيق فيما يخص المصالح المشتركة بين البلدين. وأضاف الكاظمي أن "البلدين يواجهان تحديات اقتصادية والشعوب تنتظر الكثير، مشيرا إلى أنه يجب التركيز على العمل الجاد لحل المشكلات العالقة في المنطقة.
واعتبر خبراء زيارة الكاظمي لايران، أول زيارة خارجية وأفشل زيارة خارجية لأنها لم تحقق أي شىء إيجابي للعراق.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات