بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تدفع مليار دولار وفضيحة عالمية.. تفجيرات "أبراج الخبر" بالسعودية جريمة إيرانية

تفجيرات أبراج الخبر بالسعودية

ممثل الضحايا: مسؤولون إيرانيون تورطوا في التفجيرات والحرس الثوري فاعل رئيسي


رغم مرور ما يقرب من 25 عامًا على التفجيرات الإرهابية لأبراج الخبر بالسعودية، إلا أن التحقيقات المستمرة فيها توصلت إلى مفاجأت عدة وصدر الحكم، في مقدمتها أن التفجيرات جريمة ايرانية، والمطلوب للضحايا من ايران نحو مليار دولار، وأن مسؤولون إيرانيون وقادة في الحرس الثوري الإرهابي هم من كانوا وراء التفجيرات.
ولفت خبراء، أن جريمة تفجيرات الخبر الإرهابية في السعودية جريمة ضخمة، ولن تتوقف تداعياتها عند هذه الحدود من الحكم.
وكان قد أعلن ممثل الضحايا الأميركيين، بتفجيرات الخبر عام 1996، المحامي جيمس موريارتي، أن الحكم ضد إيران ملزم، مؤكداً أن "الحكومة الأميركية تملك معلومات عن تورط مسؤولين إيرانيين". وقال موريارتي لـ"العربية"، إن "إيران مسؤولة مالياً أيضاً عن اعتداء الخبر.
ولفت إلى أن "أكثر من 440 أميركياً يلاحقون إيران قضائياً.
وتابع أن إيران ستدفع عبر عائدات المبالغ المحتجزة في أميركا، مضيفاً: "ستُجمد أي أصول إيرانية حول العالم لدفع التعويضات.
ووشدد موريارتي، إلى أنه سيتم إنشاء صندوق بمليار دولار من أموال إيران المحتجزة. ونحاول تحميل إيران مسؤولية انتهاكاتها في العراق".
 وكانت قد أصدرت، قاضية أميركية، قرارا يلزم إيران بدفع 879 مليون دولار تعويضاً للضحايا الذين سقطوا في تفجير استهدف في 1996 القوات الأميركية في مدينة الخُبَر السعودية، وأدى إلى مقتل 19 من أفراد القوات الجوية الأميركية، محمّلة طهران مسؤولية هذا التفجير.
ورحّبت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالحكم على إيران، التي تنفي توّرطها في التفجير وترفض دفع أي تعويضات. ووجهت أصابع الاتهام في التفجير إلى حزب الله السعودي، وهو جماعة موالية لإيران، الذي نفذ الهجوم بواسطة شاحنة محمّلة بالمتفجرات تمّ تفجيرها قرب مجمّع أبراج الخُبَر المؤلّفة من 8 طوابق، حيث كانت تقيم قوات سعودية وغربية. وأشارت رئيسه هيئة القضاة في محكمة منطقة واشنطن الفيدرالية، القاضية بيريل هويل، إلى أدلّة سابقة في قرارها الذي اعتبرت فيه أنّ إيران "ساعدت حزب الله في تنفيذ هجوم عنيف ومروع أدى إلى مقتل 19 شخصاً وجرح المئات.
وفي الحكم الصادر في 2 يوليو، والذي تم الإعلان عنه هذا الأسبوع، أمرت القاضية بدفع تعويضات إلى 14 من الجنود الأميركيين الذين أصيبوا في الهجوم إضافة إلى 21 من أفراد أسرهم.
وقال غلين تايلر كريستي أحد المدعين الرئيسيين، الذي كان يقوم بتنظيف مطبخ مجاور وقت الهجوم، إنّه لا يزال يعاني من مشاكل جسدية ونفسية بينها صداع مزمن واكتئاب، وفق الحكم. ورحبت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتيغاس، في تغريدة على تويتر بالحكم، معتبرة أنّه حقّق العدالة "للعديد من ضحايا الإرهاب الذي تدعمه إيران".
وكانت هويل أمرت إيران عام 2018 بدفع 104.7 مليون دولار في قضية مماثلة متعلقة بتفجير أبراج الخبر.
وفي الحكم السابق رفضت القاضية تضمينه الجزء العقابي في التعويضات عن الأضرار، قائلة إن التعديلات في قوانين الولايات المتحدة منعت فرض مثل هذه العقوبات على الحوادث التي وقعت قبل عام 2008. وأمر قرار منفصل في 2013 إيران بدفع 591 مليون دولار لعائلة أحد الطيارين الأميركيين، الذين لقي حتفه في تفجيرات الخبر.
 وهكذا وبعد أكثر من 25 عاماً على تفجيرات أبراج الخبر في السعودية التي أدت إلى مقتل 19 من القوات الأميركية وإصابة المئات، حملت محكمة أميركية إيران المسؤولية الأولى عن تلك العملية الإرهابية، لافتة إلى أن منفذيها هم أعضاء من حزب الله السعودي، وبالتالي أصدر القاضي حكماً على إيران بدفع ما يقارب 900 مليون دولار كتعويضات نقدية لعائلات الضحايا.
تفجيرات الخبر الإرهابية من جانب إيران والحرس الثوري تكشف عن ضلوع إيران عبر أكبر سلطة فيها في أنشطة إرهابية إجرامية مدوية حول العالم.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات