بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

كيف سرق تنظيم الحمدين جزيرة موريتانية جميلة.. تفاصيل وقحة

تنظيم الحمدين يسرق جزيرة موريتانية
وثائق: أمير قطر السابق دفع 10 ملايين دولار ثمنا للجزيرة!!

لا تزال ردود الأفعال في قضية سرقة تنظيم الحمدين الإرهابي في قطر، جزيرة موريتانية جميلة في المحيط الاطلسي تتوالى. وتتكشف فيها وثائق وتفاصيل جديدة يوما بعد الآخر، وتسلم الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبدالعزيز شيكا قيمته عشرة ملايين دولار خلال استقباله دبلوماسيا قطريا في الإقامة الرئاسية، وفق ما كشفت عنه مصادر قريبة من لجنة التحقيق البرلمانية التي تنظر في ملفات فساد العشرية الماضية 2009-2019. ومن بينها منح ولد عبد العزيز جزيرة سياحية موريتانية في المحيط الأطلسي لأمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة زعيم تنظيم الحمدين.
وربطت هذه المصادر بين فضيحة استحواذ حمد بن خليفة على الجزيرة الموريتانية المتاخمة لحوض "أركين" أكبر محمية طبيعية للطيور في إفريقيا، وشهادة أدلى بها شاهد أمام "موثق قضائي" معتمد لدى البرلمان والمحاكم عن لقاء سري جمع الرئيس السابق محمد ولد عبدالعزيز مع سفير قطر السابق في موريتانيا والحالي في السينغال محمد كردي المري لتسليمه هدية نقدية من سلطة قطر.
وقال مصدر في البرلمان، وفق تقرير للعربية، إن رئيس لجنة التحقيق النائب أحبيب ولد اجاه، وزع على أعضاء لجنة التحقيق ورؤساء الفرق البرلمانية وثيقة تثبت حصول ولد عبدالعزيز على شيك قيمته عشرة ملايين دولار، وأن اللجنة تحقق فيما إذا كان المبلغ "رشوة" مرتبطة بتنازله عن الجزيرة. وأضاف المصدر أن ولد عبدالعزيز حدد للدبلوماسي القطري موعدا خارج أوقات الدوام الرسمي، واستقبله في الإقامة وليس المكتب عكس ما جرت عليه العادة في التقاليد البروتوكولية الموريتانية.
وحدد موقع "مراسلون"، وهو من بين المواقع الأكثر اطلاعا وصدقية في موريتانيا، هوية الشاهد في هذه القضية، وقال إنه الصحافي ورسام الكاريكاتير الشهير عبد الودود الجيلاني، الذي عمل لسنوات طويلة موظفا في السفارة القطرية في نواكشوط قبل أن ينتقل لسفارة قطر في باماكو عاصمة مالي بعد أن قطعت موريتانيا علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة 2017. وقدم مقربون من الأوساط القطرية رواية لقصة الشيك، قالوا فيها إن ولد عبدالعزيز طلب مساعدات إنسانية عاجلة لمواجهة آثار الجفاف بعد تراجع منسوب الأمطار سنة 2012، وأن أمير قطر السابق وجه بتقديم مساعدة نقدية. وزعم الدبلوماسي القطري، حسب مقربين منه، أن رئيس موريتانيا السابق حدد له موعدا في المنزل الرئاسي وتسلم شخصيا شيك العشرة ملايين دولار دون الإعلان عن اللقاء والمساعدة في وسائل الإعلام العمومية.
الاختراق القطري لدول أفريقية عديدة، بدءا من موريتانيا إلى جزر القمر الى السودان والصومال وغيرهم قصص مليئة بالفساد والإرهاب وستتوالى فصولها.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات