بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

المئات يتظاهرون أمام المنطقة الخضراء: الفاسدون يواصلون سرقات قوت الشعب

تظاهرة

تظاهر مئات العراقيين أمام المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، احتجاجا على سوء الخدمات المقدمة من قبل المؤسسات الحكومية، مطالبين بمحاكمة الفاسدين.

واحتشد المحتجون قرب الجسر المعلق أحد مداخل المنطقة الخضراء وسط بغداد، بدعوة وجهها "تجمع أهالي منطقة الكرادة"، وهو تجمع مهتم بمتابعة أوضاع أهالي المنطقة.

ورددوا هتافات تطالب بتحسين التيار الكهربائي وإحالة "الفاسدين" بملف الطاقة إلى القضاء.

وحمل بعض المتظاهرين لافتات كتبت عليها عبارة "الفاسدون يواصلون سرقات قوت الشعب".

وقال متظاهرون، إنه "رغم وعود رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالتصدي للفاسدين ومعاقبتهم، إلا أننا لم نر تلك الأقوال تحولت إلى أفعال، الوضع الخدمي في تراجع، والفاسدون يواصلون السرقة".

وأوضح نشطاء: "الحرارة وصلت 50 درجة مئوية، وساعات قطع الكهرباء تزداد بشكل يومي، وكل عام هناك وعود بتحسن الطاقة، لكنها أوهام، مجرد خداع للناس، وسرقة أموال".

وأكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي مؤخرا، أن العراق امام تحديات وصفها بالحقيقية، ومنها أزمة الكهرباء، مرجعاً ذلك الى نتيجة سوء الإدارة في البلاد.

أكد النائب منصور البعيجي، أن اللجنة المكلفة بالتحقيق في ملف الكهرباء ستقدم المقصرين للقضاء مهما طال بهم الزمن.

وقال البعيجي في بيان، إن "هنالك فسادا كبيرا تشهده وزارة الكهرباء من قبل جميع الوزراء والمسؤولين الذين تعاقبوا على الوزارة وبسبب عدم المحاسبة والمتابعة وصلنا الى هذا التدهور الكبير بالقطاع الكهربائي بالرغم من صرف المليارات ولكن دون فائدة".

وطالب البعيجي "اللجنة التحقيقية في ملف الكهرباء بان تفضح جميع المتسببين بهدر وسرقة الاموال في وزارة الكهرباء وان لا تتأثر بأي ضغوط قد تمارس عليها من قبل اي جهة كانت او حزب قد ينتمي اليه اي شخص عمل بالوزارة ويثبت تورطه"، مشيرا الى ان "جميع المسؤولين بالوزارة الذين سيثبت تورطهم سيحاسبون سواء كانوا داخل العراق او خارجة مهما طال بهم الزمن، ولن تحميهم  احزابهم او اي جهة ينتمون لها".

وقررت الحكومة العراقية في حزيران، تخويل وزير المالية صلاحية التفاوض والتوقيع على قروض مالية تصل إلى أكثر من مليار يورو، لتمويل مشاريع الطاقة الكهربائية في البلاد.

ويبلغ إنتاج العراق من الطاقة الكهربائية، وفق وزارة الكهرباء، 13.500 ميغاوات، ويخطط لإضافة 3.500 ميغاوات خلال العام الجاري، عبر إدخال وحدات توليدية جديدة إلى الخدمة.

وتزداد معاناة العراقيين، خصوصا آلاف النازحين في محافظات البلاد، بسبب ضعف تجهيز الطاقة الكهربائية إلى المنازل ومخيمات النازحين التي تفتقد المقومات الأساسية للسكن المؤقت.

إقرأ ايضا
التعليقات