بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

خبراء عسكريون: قرار البرلمان المصري بإرسال قوات لليبيا "تاريخي"

85-010206-bahrain-egypt-the-egyptian-parliament-libya_700x400
 وصف خبراء عسكريون، قرار البرلمان المصري بإرسال قوات عسكرية للخارج بـ"التاريخي وتفويض واجب".
وقال الخبراء في تصريحات لهم إن قرار مجلس النواب المصري يعكس رؤية مصر الاستراتيجية تجاه ما يحدث في ليبيا، مشيرين إلى أن مصر مازالت تتبنى الحل السياسي، لكنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي عدوان يهدد أمنها القومي.
وجاء قرار البرلمان المصري في أعقاب عدة رسائل " سلام وردع" مصرية خاصة بالملف الليبي، إذ حرصت خلالها القاهرة على التأكيد على أن جميع الخيارات مفتوحة في التعامل مع التدخلات الخارجية  في ليبيا.
وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رسم الخطوط الحمراء في ليبيا حين قال في يونيو/ حزيران الماضي، إن " سرت والجفرة خط أحمر" ، فيما جاء قرار البرلمان المصري بالموافقة على إرسال قوات إلى خارج البلاد، مكملا لرؤية القاهرة بعد إصرار وتعنت أنقرة، وإعلانها الاستعداد لتجاوز الخطوط الحمراء.

قرار تاريخي
وقال اللواء الطيار الدكتور هشام الحلبي، المستشار بأكاديمية ناصر العليا،  في مصر  إن قرار البرلمان المصري يعبر عن نبض الشارع المصري، الذي يساوره القلق بشأن تدخلات خارجية في ليبيا
وأضاف أن القرار يعبر عن "رؤية استراتيجية مقدرة أن الوضع سيؤثر بالسلب على الأمن القومي المصري في حال تجاوز خط سرت-الجفرة"، واصفا القرار بـ"التاريخي في هذا التوقيت الصعب".
وأكد الحلبي أن الموقف المصري واضح وهو أن الحل السياسي هو الأساس للأزمة الليبية، مستشهدا في هذا الصدد  بالمبادرة المصرية للسلام في ليبيا المعروفة باسم "إعلان القاهرة".
لكنه استدرك ، قائلا:" حال فشل الحل السياسي وحدث دفع بالمليشيات والإرهابيين بشكل يتجاوز خط سرت -جفرة، ستدخل مصر عسكريا، لما من التدخل الخارجي من تأثيرات سلبية على الأمن القومي الليبي والمصري والعربي"

بدوره، قال اللواء جمال أبو ذكري، خبير الأمن القومي، إن "مصر اتخذت قرارها السليم بالتدخل العسكري في ليبيا، وتحرير الجزء المحتل منها، في حال تجاوز  للخطوط الحمراء"، مضيفا أن "ليبيا هي امتداد للعمق الاستراتيجي لمصر وأمنها القومي جزء من الأمن القومي لمصر، ما يعني أن احتلالها ينذر بكارثة بمصر".

وأضاف "أبو ذكري" ، والذي شغل منصب مساعد وزير الداخلية الأسبق، قائلاً:"  لا يمكن لمصر أن تغض الطرف عن ليبيا، وتتركها  القاهرة لن تسمح بذلك".

وتوقع اللواء هشام الحلبي الذي يشغل أيضا منصب عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية أن تستمر أنقرة في عنادها، قائلا: "ما سنراه هو استمرار الدفع  بالمليشيات  من سوريا إلى ليبيا في اتجاه سرت.
وأضاف أن " ميليشيات الوفاق لن تتراجع عن محاولة اختراق هذا الخط، واستبعد الحلبي أن  ان تكون المواجهة بأسلوب الحرب التقليدي، لكن فقط ستعتمد على المرتزقة السوريين  .
وتابع أن "الجيش الليبي لديه قدرة عالية على مواجهة هذه المليشيات منفردة،  ".
تفويض واجب
أما اللواء كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، فقال في تصريح مقتضب، إن "قرار مجلس النواب، جاء بناء على تقدير الموقف العسكري والسياسي الذي تم خلال اجتماع مجلس الدفاع الوطني  الأحد"، مضيفا أن "القرار كان بمثابة واجب أراد به جميع النواب اتخاذ ما يصب في صالح مصر".
وكان البرلمان المصري وافق بالإجماع على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود البلاد.
وقال البرلمان في بيان له، إن هذه القوات تهدف للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.
وأضاف البيان: "عملاً بحكم المادة 152 من الدستور والمادة 130 من اللائحة الداخلية للمجلس، دعا الدكتور علي عبدالعال رئيس المجلس أعضاء المجلس للانعقاد في جلسة سرية حضرها ٥١٠ من أعضاء المجلس، وذلك في مساء الإثنين 20 يوليو الجاري، للنظر في الموافقة على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات."
وأعلن مجلس النواب تأييده للجهود المبذولة للقوات المسلحة "درع الأمة وسيفها، ورعايتها الأمينة للثوابت الوطنية والعربية والإقليمية، فلا الشعب يوماً خذل الجيش، ولا الجيش يوماً خذل الشعب."
إقرأ ايضا
التعليقات