بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

لطمة بريطانية على وجه الحشد الشعبي الإرهابي.. عراق بدونكم أفضل

صواريخ الكاتيوشا تطال المنطقة الخضراء في العر اق

خبراء: انتقادات بريطانيا تعري الدور الإيراني المشبوه في العراق 

 أكدت انتقادات السفير البريطاني في العراق، ستفين هيكي، للميلشيات الإرهابية الإيرانية في العراق، ليوجه صفعة قوية للحشد الشعبي الإرهابي الذي تديره إيران.
ورأى مراقبون، أن انتقادات لندن تعري الإرهاب الايراني أمام أوروبا، وتفضح مزاعم طهران بضرورة رفع العقوبات الاقتصادية عنها. وتزامناً مع زيارة وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى بغداد، وسقوط صاروخي كاتيوشا قرب السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، أكد السفير البريطاني في العراق، ستيفن هيكي، أن الهجمات الصاروخية المروعة التي استهدفت السفارة الأميركية ودبلوماسييها تذكرنا أن الخطوة الأساسية الأولى لبناء عراق قوي، تكمن في إنهاء الدعم الخارجي للجماعات المسلحة الخارجة عن سيطرة الدولة وتطبيق سيادة القانون في العراق.
 وكان قد سقط صاروخي كاتيوشا، قرب السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، التي تضم عدداً من السفارات ومؤسسات الحكومة الرسمية.
وجاء ذلك، بعد مرور أسابيع عدة على توتر ملحوظ وقع بين مصطفى الكاظمي  وميليشيا كتائب حزب الله العراق
ففي يونيو الماضي، داهمت قوة من جهاز مكافحة الإرهاب مركزاً لكتائب حزب الله العراق جنوب بغداد على خلفية ملف الصواريخ، التي طالت على مدى الأشهر الماضية وبشكل متكرر محيط قواعد عسكرية تضم قوات أميركية أو محيط السفارة في العاصمة، ولم ينجح الكاظمي في الوصول لشىء.
وفي يونيو الماضي، وفي خضم الوضع المتوتر الذي شهده الشارع العراقي، بين قوة مكافحة الإرهاب وفصائل إرهابية منضوية في الحشد الشعبي الإرهابي وموالية لإيران، دعت بريطانيا إلى معالجة المشاكل الأمنية في البلاد، معتبرة أنه لا يمكن أن يشهد العراق ازدهارا اقتصاديا وتنمويا في ظل بقاء الجماعات المسلحة خارج سيطرة الدولة.
وقال السفير البريطاني في العراق، ستيفن هيكي، في تغريدة على حسابه على تويترأنذاك، لا يمكن التغلب على التحديات الاقتصادية التي تواجه أي دولة دون معالجة المشاكل الأمنية أيضاً. وأضاف: طالما هناك انعدام للأمن وتواجد للجماعات المسلحة التي تعمل خارج سيطرة الدولة، لن يتوفر الاستثمار ولا فرص العمل والنمو الاقتصادي المستدام الذي يستحقه العراقيون.
ويبدو النقد البريطاني للميليشيات الإيرانية الإرهابية بمثابة طلقة بريطانية في رأس إيران ذاتها.
ا.ي

إقرأ ايضا
التعليقات