بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وعود الكاظمي بالانتخابات المبكرة ..التحديات حاضرة والارادة السياسية غائبة !!

مصطفى الكاظمي 1

 احتل موضوع اجراء الانتخابات المبكرة في العراق ، مكان الصدارة في برنامج رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووعوده للمتظاهرين وابناء الشعب العراقي عموما ، مع القضاء على الفساد وحصر السلاح بيد الدولة ..بل ان اجراء الانتخابات هو الهدف الاساس  من وصوله الى السلطة  على رأس حكومة انتقالية عليها ان تنجز المهمة خلال عام واحد .. 

والان وبعد مضي قرابة ثلاثة اشهر من عمر الحكومة الجديدة ، اي ربع الفترة المحددة لها لاجراء الانتخابات ، لم يلمس منها اي تحرك حقيقي او خطوة عملية باتجاه اجراء الانتخابات المبكرة ، ولم يلح  في الافق اي تحرك قريب بهذا الاتجاه في المدى المنظور .. مع ان الكاظمي يؤكد بشكل مستمر وفي جميع المناسبات انه ماض في تحقيق هذا الهدف .. 

واكد  الكاظمي في جلسة مجلس الوزراء الاخيرة التي عقدت في محافظة البصرة :" ان  الانتخابات هدفنا، وسنعلن قريبا عن موعد لاجرائها"، داعيا كل الاطراف المعنية الى :" التعاون لاكمال قانون الانتخابات، ووضع اسس عملية انتخابية نزيهة وعادلة، عبر مفوضية انتخابات قادرة على ادارة هذا الملف". 

وكان قد مهد لهذا الامر بان اختار مستشارا له لشؤون الانتخابات ، وذلك للتحضير لها على وفق "معايير مهنية". 

المستشار المعين حسين الهنداوي، اكد :" ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي جاء الى السلطة من اجل تحقيق ما وعد به الشعب العراقي ، ولا يريد البقاء في السلطة بل تحقيق وعوده". 

الهنداوي اوضح  :"  ان  اجراء الانتخابات المبكرة هو الهدف الاساس لحكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ، لانه كان اهم مطالب المتظاهرين وايضا ضمن المنهاج الوزاري للحكومة" ، لكنه استدرك قائلا :"   هناك  ثلاثة  تحديات تواجه الحكومة هي الامنية والاقتصادية ووباء كورونا الذي يمثل خطرا في العراق والعالم ".

وفضلا عن التحديات الامنية والاقتصادية والصحية ، يبقى التحدي السياسي هو العائق الاكبر امام اجراء الانتخابات ضمن المهلة المحددة لها . 

اذ يرى مراقبون  ان  الكتل السياسية بدأت بالتنصل عن اجراء الانتخابات المبكرة بعد تراجع حدة الاحتجاجات التي شهدتها محافظات الوسط والجنوب .

وبدا هذا الموقف واضحا من خلال تعطيل جلسات مجلس النواب وعدم الرغبة ، من قبل رئاسته ، بعودة انعقادها سريعا بسبب الاصابات بفايروس كورونا بين النواب وموظفي المجلس ، في الوقت الذي يحتاج فيه اجراء الانتخابات الى انجاز القانون الخاص بها وتصديق مجلس النواب عليه . 

عن هذا الامر ، اوضح النائب  حسين العقابي، عضو اللجنة القانونية النيابية :" ان قانون انتخابات مجلس النواب جاهز ويمكن اكماله في غضون اسبوع  الى اسبوعين ، في حال استئناف البرلمان جلساته لحسم مشكلة الدوائر الانتخابية لان فيها مشاكل وتعقيدات وتفصيلات ".

واشار العقابي الى :" ان المشكلة غير متوقفة على اكمال قانون الانتخابات وتوزيع الدوائر الانتخابية بل ان الانتخابات البرلمانية المبكرة تتوقف على قضية سياسية وجوهرية هي الارادة السياسية للكتل الكبيرة"، موضحا انه "من غير الممكن اجراء انتخابات مبكرة دون حل البرلمان نفسه بتصويت (166) نائبا ، وهذا الحل يستتبع بحكم الدستور انهاء عمل الحكومة على ان تجرى الانتخابات خلال ستين يوما"... 

وخلص العقابي من كل ذلك الى :"  ان اجراء  انتخابات برلمانية مبكرة مرهون بحل البرلمان نفسه وهذا يحتاج الى ارادة سياسية، فضلا عن الظروف الطارئة التي تمر بها الدولة والعجز المالي "، متسائلا :"هل تستطيع الحكومة ، في ظل هذه المشاكل ، اجراء انتخابات برلمانية مبكرة"؟؟

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات