بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

حرب: أحزاب وشخصيات متورطة في فساد المنافذ الحدودية

طارق حرب

أكد الخبير القانوني طارق حرب، اليوم الجمعة، أن هناك أحزاباً وشخصيات متورطة في فساد المنافذ الحدودية.

وقال حرب في بيان، إن "أصحاب التهريب من المنافذ الجنوبية الذي يحصلون على المليارات، يقولون لماذا لا يذهب رئيس الوزراء إلى منافذ كردستان ويمنع ذلك، وقولهم وقول فضائياتهم يماثل قول السارق للقاضي لماذا تعاقبني، صحيح أنا سارق ولكن لماذا تعاقبني وشخص في كردستان سرق ولم تحاسبه". 

وأضاف حرب، "قوله هذا وقول الفضائيات التي وقفت ضد رئيس الوزراء في إجراءاته ضد الفاسدين في منافذ ديالى والبصرة هو اعتراف بسرقة أموال كانت للدولة ومن الفضائيات التي تقول ذلك والكتل التي عابت على رئيس الوزراء القضاء على فساد منافذ ديالى والبصرة قبل القضاء على فساد منافذ الإقليم، وقالت يجب الذهاب إلى منافذ كردستان فحقيقةً القول، أنهم يستفيدون من منافذ البصرة أو لهم جزء من المنافذ"، عاداً "ذلك اعترافاً بالفساد والاستحواذ على المليارات". 

وتابع حرب، "نعرف سبب الوقوف أمام الكاظمي في إجراءاته لمنع الفساد في منافذ البصرة، فهنالك أحزاباً وأعلاماً وشخصيات تضرروا من هذه الإجراءات، لذلك قالوا لماذا لا يتخذ ذلك مع منافذ كردستان وهم يريدون استمرار فساد المنافذ الجنوبية والشرقية"، مضيفاً "لأن الذهاب إلى منافذ كردستان يعني استمرارهم في الحصول على المال الحرام". 

وختم بالقول، إن "قولهم لماذا لم يذهب إلى منافذ كردستان جاء لأجل استمرارهم في الفساد في المنافذ الحدودية فلا دين وقانون وعقل يوجب القضاء على حرامي كي تقضي على حرامي آخر فجميعهم حرامية، سواء في منافذ الجنوب أو منافذ الشمال ولا أثر لمعاقبة الفاسد في الجنوب في حالة عدم الوصول لمنافذ الشمال". 

إقرأ ايضا
التعليقات