بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وثائق..الماعشي أبو نمر الصافي يهدد بتصفية رئيس موقع بغداد بوست وكادر قناة الحدث

safe_image (1)

أطلق الإرهابي المنتمي لميليشيات ماعش الإيرانية في العراق آمر كتيبة أبو الفضل العباس ابو نمر الصافي  تهديداته بتصفية عدد من الكتاب والسياسيين والإعلاميين على رأسهم الكاتب سفيان السامرائي رئيس موقع بغداد بوست الإخباري وكادر قناة الحدث .

 

وقال الإرهابي الماعشي إن  موقع بغداد بوست وقناة الحدث عراق يتجسسان  وينشران  أسماء وافواج الحشد الشعبي وأن  رسالتنا للقناة ولسفيان  السامرائي  رئيس موقع بغداد بوست  أن الحشد يعني العراق والعراق دولة والدولة لها رجال تصل إليكم  اين ماتكونوا فكفوا عن العراق والمجاهدين والبادي اظلم !!!


الغريب أن سجل هذا المجرم العتيد يملأ الآفاق فهذا الإرهابي له صور ومشاهد موثقة وهو يشعل النيران في مواطنين أبرياء ويحولهم في لحظات إلى كتل من الفحم ويتباهى بأنه سواهم كباب رافعا علامة النصر على جثثهم .



هذا الإرهابي هو أيضا الذى هدد العراقيين وطالبهم بالتظاهر ومحاصرة السفارتين االأمريكية والسعودية وسط بغداد وهو الذي شارك في  اطلاق النار على السفارتين وتم توثيق ذلك الأمر من خلال فيديو بثه وهو يطلق صواريخ الكاتيوشا على السفارة الأمريكية وسط بغداد

الغريب في الأمر أنه يعرف نفسه على صفحته في فيس بوك بأنه مجاهد في سبيل الله  وأنا أسأله هل حرق الضحايا وتسويتهم كباب والتشفي فيهم بعد شويهم ورفع علامة النصر جهاد في سبيل الله أم جهاد في سبيل الشيطان الأكبر في قم ..


هل الجهاد في سبيل الله هو ترويع الآمنين من العراقيين العزل ودفعهم دفعا إلى التظاهرات ومحاصرة سفارات الدول وسط بغداد والنيل من سيادة الدولة وتحجيم قدرها في مقابل توسيع أرضية الحشد الشعبي الطائفي وبسط نفوذ الميليشيات الماعشية الإيرانية في البلاد جهاد في سبيل الله أم جهاد في سبيل الطاغوت .


والسؤال الآن : من الذي ترك الحبل على الغارب لمثل هؤلاء الارهابيين ليعيثوا في الأرض فسادا يقتلوا من شاؤا لمجرد رأى يقال أو مقال يكتب  ويهددون ويتوعدون الشرفاء في هذا البلد بالقتل والوصول إليهم في أى مكان لأن الحشد الطائفي كما يقول هو في تغريداته هو العراق والعراق هو الحشد
السيد مصطفى الكاظمي أخطأ خطأ جسيما عندما ذهب إلى مقر الحشد وارتدى زيه وارتمى في أحضان هؤلاء الارهابيين سفاكي الدماء وعليه أن يصلح هذا الخطأ بحل الحشد الشعبي وحصر السلاح بيد الدولة   دولة القانون لا دولة الميليشيات  الإيرانية التى تريد الفوضى والخراب والدمار لهذا البلد كما فعلت في سوريا ولبنان

أخر تعديل: الجمعة، 17 تموز 2020 02:02 م
إقرأ ايضا
التعليقات