بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

واشنطن تقطع الطريق على القوى السياسية والفصائل الشيعية القريبة من إيران في العراق

أمريكا وميليشيات

أكد  مراقبون، أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يظهر اختلافا عن أسلافه الذين سبقوه على رأس الحكومة في مرحلة ما بعد 2003، فهو على الأقل غير محسوب على معسكر الموالاة لإيران، ويبدو أكثر رغبة في تحجيم الفصائل الموالية لها وضبط سلاحها رغم صعوبة تلك المهمّة في الوقت الحالي.

وذكرت صحيفة "العرب" اللندنية، أن الولايات المتّحدة الأميركية أكدت مجدّدا نيّتها الإبقاء على قوّاتها في العراق، قاطعة الطريق على القوى السياسية والفصائل الشيعية القريبة من إيران.

وتلك القوى التي سنّت في وقت سابق تشريعا برلمانيا يدعو حكومة بغداد إلى إخراج تلك القوّات، ولا تزال تضغط لمناقشة تنفيذه خلال الحوار الاستراتيجي العراقي الأميركي الذي بدأ في يونيو الماضي وسيستمر في الأشهر القادمة.

وأشار الجنرال كينيث ماكنزي قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط إلى إمكانية تخفيض عدد الجنود الأميركيين الموجودين على الأراضي العراقية بالتشاور مع بغداد وفي إطار الحوار الجاري معها، لكنّه أكّد في المقابل عدم نيّة واشنطن التخلّي عن دورها في مواجهة تنظيم داعش في العراق وبناء القدرات العسكرية العراقية.

وقال لقناة صوت أميركا، يمكننا أن ننجز المهمة مع عدد أقل من القوات الأميركية في العراق وسيتم التخفيض بالتشاور مع الجميع.

وأضاف ماكنزي الذي قدّر عدد القوّات الأميركية الموجودة حاليا في العراق بما بين 5000 و6000 جندي، أنّ الحكومة العراقية تعترف بالفائدة التي تحققها لها الولايات المتحدة وقوات التحالف وقوات الناتو في القتال ضد داعش، موضّحا أعتقد أننا سوف نتوصل إلى حل أثناء المفاوضات مع العراقيين، في إشارة إلى الحوار الاستراتيجي.

ومن جهتها أوردت قناة الحرّة الأميركية على موقعها الإلكتروني أنّ مسؤولا دفاعيا أميركيا كشف عن وجود خطط لتخفيض محتمل للقوات الأميركية في العراق.

ويؤكّد ذلك ما كانت صحيفة "العرب" قد نشرته في وقت سابق بشأن عمل إدارة الرئيس دونالد ترامب على التأسيس لوجود عسكري أميركي على أرض العراق، طويل الأمد لكّنه محدود عدديا وآمن يتيح للولايات المتّحدة مراقبة غريمتها إيران عن قرب وخصوصا تحرّكاتها على محور طهران دمشق بيروت مرورا بالأراضي العراقية..

ولا يهمل في نفس الوقت الحرص على تجنّب وقوع خسائر بشرية في صفوف القوات الأميركية خلال سنة الانتخابات الرئاسية، حيث يعلم ترامب مدى حساسية هذا العامل لدى الناخب الأميركي.

وتدرك الولايات المتّحدة تماما وجود إيران في خلفية التحريض على إخراج القوات الأميركية من العراق، ليس فقط بالضغط عن طريق حلفائها من السياسيين العراقيين، ولكن أيضا باستخدام الميليشيات التابعة لها هناك في إقلاق راحة الوجود العسكري الأميركي وحتى الدبلوماسي على الأراضي العراقية عن طريق استهداف السفارة الأميركية في بغداد وبعض المواقع التي يوجد فيها جنود أميركيون.

أشار الجنرال الأميركي بوضوح إلى الدور الإيراني قائلا إنّ استمرار واشنطن في مساعدة العراق على حربه ضد داعش يمثل انتكاسة لإيران.

وأكد أن طهران تحاول جاهدة إخراج الولايات المتحدة من المسرح العراقي، وأنّها باتت تدرك أنها لن تستطيع إخراج قواتنا عن طريق السياسة، ولذلك تحاول فعل ذلك بالقوة من خلال ميليشياتها، لكنّ درجة سيطرتها على تلك الميليشيات تراجعت بشكل كبير بعد مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الذي أودت به غارة جوية أميركية قرب مطار بغداد مطلع العام الجاري قتل فيها أيضا مرافقه العراقي أبو مهدي المهندس الذي كان يشغل منصب نائب لرئيس ميليشيا الحشد الشعبي.

وقال الباحث في مؤسسة جيمس تاون جاكوب لايس فايس، إنّ الكاظمي الذي يخوض معركة ضد نفوذ الميليشيات خارج سلطة الدولة يواجه مهمة صعبة في الوقت الحالي.

وشرح في مقال تحليلي عن الوضع في العراق إنّ الكاظمي لا يستطيع في الوقت الحالي أن يضغط بشدة على الفصائل الموالية لإيران حتى لا يخاطر بمواجهة قد تؤدي إلى زعزعة الاستقرار الأمني والسياسي للبلاد، وفي الوقت ذاته لا يريد التساهل معها حتى “لا ينفر حليفا كبيرا” هو الولايات المتحدة، التي يحتاج إلى مساعدتها وسط الأزمة المالية الصعبة التي يمر بها العراق. 

إقرأ ايضا
التعليقات