بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

يسقط خامنئي.. عودة الاحتجاجات لشوارع إيران والأمن يواجهها بالرصاص الحي

عودة الاحتجاجات لشوارع ايران
ثوار إيرانيون: لو هاجمتمونا بالمدفع والدبابة.. الملالي يجب أن يرحل

عادت الاحتجاجات الساخنة لشوارع إيران مرة ثانية، ملّ الإيرانيون من تدني الأحوال المعيشية، وسئموا تردي الحياة والشعارات الإرهابية خرجوا يهتفون لا غزة ولا لبنان يسقط خامنئي، وتسقط دولته الإرهابية، وهو ما رد عليه الأمن الإيراني بالرصاص الحي. وكانت قد خرجت مظاهرات حاشدة في مدينة بهبهان، جنوب غربي إيران، طالب المتظاهرون خلالها برحيل النظام، فيما أطلقت قوات الأمن الرصاص على المحتجين لتفريقهم.
ووفقا لوكالة "هرانا" الحقوقية الإيرانية، فقد بدأت المظاهرات احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وصدور أحكام الإعدام ضد المتظاهرين المعتقلين.
وانتشرت صور ومقاطع تظهر انتشار أمنى مكثف في عدة مدن كبرى من بينها العاصمة طهران وشيراز واصفهان، وسط دعوات واسعة للاحتجاجات. هذا فيما أعلنت استخبارات الحرس الثوري في خراسان في بيان عن اعتقال عدد من الأشخاص كانوا يدعون لمظاهرات في مشهد.
وتظهر الفيديوهات التي تداولها المستخدمون الإيرانيون عبر مواقع التواصل أن المتظاهرين يهتفون " لا غزة، لا لبنان، روحي فداء إيران" وأيضا يهتفون "لو هاجمتمونا بالمدفع والدبابات.. الملالي يجب أن يرحلوا".
كما هتف المحتجون "لا نريد حكم الملالي"، و"الإيراني يموت ولا يقبل المذلة".
وقامت قوات الأمن، بإلقاء القنابل المسيلة للدموع وإطلاق النار في الهواء ومطاردة المحتجين في محاولة لتفريق المظاهرة. ومن ناحية أخرى من المتوقع أن يجتمع عشرات الآلاف من المعارضين الإيرانيين ومؤيدي تغيير النظام في قمة افتراضية هذا الأسبوع - في الوقت الذي تواصل فيه الولايات المتحدة تصعيد الضغط على النظام في طهران بسبب أنشطته الإرهابية. وستعقد القمة العالمية لإيران الحرة، وهي قمة سنوية تعقد على الإنترنت هذا العام بسبب وباء الفيروس التاجي، يوم الجمعة ويشارك فيها معارضون ومشرعون وشخصيات بارزة مثل محامي الرئيس الأميركي دونالد ترمب، رودي غولياني، والسيناتور السابق جو ليبرمان، الذين من المقرر أن يتحدثوا في القمة. كما سيتحدث وزير العدل الأميركي السابق مايكل موكازي، ووكيل وزارة الخارجية السابق لشؤون الحد من التسلح والأمن الدولي روبرت جوزيف.
وقال علي صفوي، عضو البرلمان الإيراني في المنفى، عندما يتحدث المرء عن تغيير النظام، لا يتعين التفكير في إرسال جنود على الأرض، بل تمكين الشعب الإيراني والمعارضة من إحداث هذا التغيير.
وأفادت وكالة "رويترز" للأنباء، بأن قوات الأمن الإيرانية استخدمت الغاز المسيل للدموع، لتفريق مظاهرة معارضة للحكومة في مدينة بهبهان غرب البلاد. ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم، إن اشتباكات اندلعت في المدينة بين قوات الأمن والمتظاهرين، مشيرة إلى أن هذه التطورات تأتي على خلفية أنباء عن انتشار أمني مكثف في العاصمة طهران وعدة مدن إيرانية أخرى.
وفي وقت سابق، تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي لقطات تظهر متظاهرين في بهبهان، وهم يرددون شعارات سياسية مثل "لا غزة لا لبنان روحي فداء إيران"، و "الإيراني يموت ولا يقبل الذل".
وبحسب مصادر مطلعة، فقد تصدر هاشتاغ "لا تعدموا" "تويتر"، خلال اليومين السابقين، بأكثر من 6 ملايين تغريدة، شارك فيه فنانون وناشطون إيرانيون، وانضم إليهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي حذر من أن "تنفيذ حكم الإعدام بحق المحتجين سيبعث برسائل مؤسفة إلى العالم
مراقبون، اعتبروا الاحتجاجات الجديدة ضد خامنئي كارت أحمر بضرورة خروجه من الحكم.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات