بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

خفايا حرق ميناء بوشهر الإيراني.. تفجيرات تخرج لأماكن حساسة بعيدًا عن العاصمة

حرق ميناء بوشهر الايراني
مراقبون:خامنئي يبتلع الذل والفضيحة ولا يعرف ماذا يقول

من أحرق ميناء بوشهر الإيراني؟ حريق ضخم يطال العديد من السفن في واحد من أهم موانىء إيران؟
 اسئلة تشغل بال ملايين الإيرانيين الذين لا يجدون إجابة من سلطات خامنئي؟ من يحرق العاصمة؟ ويفجر اهم منشأتها ثم اتجه إلى موانىء إيران الاستراتيجية؟؟
كانت قد ذكرت وكالة تسنيم للأنباء، وفق رويترز، أن الحريق الذي اندلع في ميناء بوشهر بجنوب إيران أتى على ما لا يقل عن سبع سفن. في نفس الوقت لا يمكن لأي مراقب للمشهد الإيراني مؤخرا إلا أن يطرح كمّاً من التساؤلات حول ما يجري في البلاد، مع تراكم أحداث غريبة من حرائق وانفجارات لم يعرف الكثير عن تفاصيلها على الرغم من تصريحات خجولة من قبل المسؤولين. وفي استمرار لمسلسل الحرائق المتنقلة التي أثارت شكوكا حول إمكانية أن تكون مفتعلة جراء عمليات تخريب داخلية أو ربما هجمات خارجية، اندلع حريق كبير في مصنع السفن في ميناء بوشهر جنوب إيران، ما أدى إلى احتراق عدد من السفن. وقال مدير عام مكتب إدارة الأزمات في محافظة بوشهر، جهانغير دهقاني، إن النيران اندلعت في مصنع عائم يقع في أول حي تنجك، أحد الأحياء الجنوبية في بوشهر. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" عن دهقاني قوله، إن رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران التي طالت 3 سفن على الأقل.
إلى ذلك، شب حريق آخر في مصانع الألمنيوم في مدينة لامرد، بمحافظة فارس، جنوب إيران، دون معرفة الأسباب. وفي مقابلة مع نادي الصحافيين الشباب، قال حاكم لامرد إنه تم احتواء الحريق دون وقوع إصابات. وكان الحريق الذي انطلق من نظام الزيت الساخن في المصنع، استمر لساعات!!
وكانت النيران وفق تقرير للعربية، اشتعلت في مجمع للبتروكيماويات في المنطقة الاقتصادية الخاصة في معشور جنوب الأحواز، كما طالت حرائق محطة الزرقان للطاقة الكهربائية في الأحواز، ويأتي كل ذلك بعد تعرض المنشآت النووية والعسكرية الإيرانية إلى تفجيرات "غامضة" على مدى الأسابيع الماضية. سواء في موقع نظنز او بارشين العسكري.
 ووفق مراقبون فإن حرق وتدمير أهم مواقع إيران العسكرية والنووية بالخصوص تعود لهجمات قوية من إسرائيل على غرار الضربات القوية التي تتعرض لها ميليشياتها في سوريا، لكن الملالي يداري ولا يريد أن ينطق بالفضيحة.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات