بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد اغتيال الهاشمي تضاعفت الضغوط على الكاظمي.. ومراقبون: إمّا الدولة أو الميليشيات

مصطفى الكاظمي

أكد  مراقبون، أنه من بين دلالات كثيرة لجريمة اغتيال الخبير السياسي والأمني هشام الهاشمي، أنها جعلت استعادة الدولة وهيبتها استحقاقاً وطنياً وشعبياً لا مفرّ منه، وهو ما تعهده رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وأضافوا أنه لم يتعهد مثل الكاظمي  أي رئيس وزراء قبله، فالذين سبقوه إلى المنصب الأرفع والأكثر صلاحيات في نظام الحكم العراقي الحالي، كانوا حزبيين منشغلين بأجندات متداخلة أو متماهية مع الميليشيات وولاءاتها الخارجية، لذا لم يكونوا واضحين في إعلاء شأن الدولة.

 بل اهتموا بتوطيد أمنهم داخل المنطقة الخضراء في بغداد، وتركوا خارجها مرتعاً للسلاح المنفلت، وخارج الحرب على تنظيم داعش الإرهابي ، عامي 2016 و2017، كانت القوات المسلحة بمجمل فروعها تحاول المواءمة بين ما تفرضه عليها واجباتها، وبين سياسات غامضة وزئبقية اتّبعتها الحكومات.

من جانبه، يقول المحلل السياسي عبد الوهاب بدرخان، إن الكاظمي خسر بغياب الهاشمي، أحد أبرز مستشاريه، وواحد من فريق يفكّر ويخطّط معه، لكنه لم يخسر مشروعه الوطني بعد، فبين انتفاضة أكتوبر الشعبية، والصعوبات الاقتصادية المتفاقمة والأمن السائب، كان واضحاً أن العراق يحتاج إلى صفحة جديدة.

 وقبل تسلّمه مهمات الحكومة وبعده، كان مدركاً أنه مقبل على مسار صعب وطويل، بل لعله في خطواته الأولى تعرّف أكثر إلى العقبات الكأداء التي تنتظره، خصوصاً أن الحكومات السابقة أسّست لنهج أتاح للميليشيات التغلغل في مفاصل الإدارات، فباتت متمترسةً في الدولة العميقة ومقيمة في المنطقة الخضراء، جنباً إلى جنب مع المقار الحكومية والسفارات.

 بما فيها "كتائب حزب الله" التي برزت أخيراً كفصيل معتمد للتوتير الأمني، سواء بإطلاق الصواريخ التي تستهدف القوات الأميركية في القواعد العراقية والمطار والمنطقة الخضراء نفسها، أو بالاغتيالات.

أما الميليشيات الأخرى في الحشد الشعبي فتساند هذا الفصيل، وتتشارك معه القلق على مصيرها، بعدما فقدت التأييد الشعبي.

وأضاف أن الكاظمي توعد بملاحقة القتلة ومحاسبتهم، مكرّراً تعهّده بعدم السماح بعودة الاغتيالات، وكذلك تشديده على حصر السلاح في يد الدولة، وهو ما أعلنه منذ تعيينه وما تعتبره الميليشيات تهديداً وتحدّياً لها.

وتابع أنه فور الاغتيال تضاعفت الضغوط على رئيس الوزراء، الذي يحثّه مؤيدوه على القيام بخطوة كبيرة، قبل أن يفقد قوّة الدفع التي مدّوه بها، لا شك أن لديه خيارات ولديه القوة الضاربة، لكنه لا يريد أن تنجرّ حكومته إلى مواجهة تختار الميليشيات توقيتها، وقد تُدخل العراق في حرب أخرى مشابهة للحرب على داعش، لكن المحك أصبح الآن: إمّا الدولة وإمّا الميليشيات، ولن تتخلّى هذه الأخيرة عن سلاحها إلا بمواجهة مهما بلغت ضراوتها، فالدولة هي الخيار الوحيد للعراقيين.

إقرأ ايضا
التعليقات