بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

حفلة شواء للعراقيين تحت موسم "جمرة القيظ".. حرارة جهنم وانقطاع في الكهرباء

جمرة القيظ في العراق

متنبىء جوي: الحرارة  قد تصل لـ70 درجة والموجة تستمر 26 يوم

في ظل تحذيرات مناخية وجوية، بقرب هبوب موجة، جمرة القيظ، شديدة الحرارة على العراق خلال الأيام المتبقية من يوليو، واستمرارها قرابة شهر كامل.
 يتساءل العراقيون، عن مصيرهم تحت هذه الموجة شديدة الحرارة، والتي قالوا إن درجة الحرارة قد تصل فيها الى نحو 70 درجة مئوية، ويحملون الحكومات العراقية المتعاقبة، مسؤولية الفشل وعدم الاستعداد للتغير المناخي. وعدم القدرة على إصلاح الكهرباء وإنهاء أعطالها لتشغيل المبردات، وأجهزة التكييف للتقليل من وطأة درجات الحرارة العالية والغير مسبوقة. 


وتشهد البلاد أجواء شديدة الحرارة في عموم مدنها، مع توقعات تشير إلى موجة أشد خلال الأيام القليلة المقبلة.
وقال المتنبئ الجوي صادق عطية، في تصريحات، إن أجواء شديدة الحرارة ستشهدها عموم مدن البلاد، باستثناء بعض مناطق الشمال، والتي تشهد أجواء حارة نهارًا ومعتدلة ليلاً، مع رياح شمالية غربية خفيفة السرعة في عموم المدن باستثناء مدن الشمال حيث تكون ساكنة أغلب الأحيان. وتوقع عطية، تشّكل السحب في بعض المناطق أقصى شمال شرق العراق الجبلية، مع فرص هطول زخات خفيفة من المطر في تلك الأماكن.
وانتقد المتنبئ الجوي الحكومات المتعاقبة، وحملها مسؤولية تطرف درجات الحرارة في البلاد، والتي أشار إليها عبر نشر خارطة مفصلة. وقال عطية، نحن على أعتاب انتهاء ما يسمى رياح البوارح مابعد منتصف شهر تموز/يوليو بقليل، وبعدها الدخول في (جمرة القيظ)، مرجحًا ارتفاعًا متصاعدًا لدرجات الحرارة يبدأ مع بداية الثلث الأخير من شهر تموز الحالي يرافقه سكون بالرياح السطحية. وأكد، أن "هذا يتوافق مع السجلات المُناخية، إلا أنه لوحظ زيادة في تسجيلات درجات الحرارة التي تقترب أو تتجاوز الـ 50 مئوية في السنوات الأخيرة، وتحديدًا جنوب العراق".
وعزا المتنبئ الجوي الارتفاع، إلى زيادة المحروقات النفطية، وما يقابله من تجريف الأراضي الزراعية، مبينًا أن مدننا باتت بلا دروع واقية من رياح الشمال اللاهبة التي تقع في نهاية وادي يعاني أساسًا من ارتفاع حرارة الرياح فيه، فلم تجد كالسابق من بساتين وأشجار لتخفف من شدة حرارتها".
وتابع منتقدًا، عل الرغم من أن حكومات العراق المتعاقبة توقع (شكليًا) على اتفاقيات المناخ، وتحضر المؤتمرات المُناخية (استجمامًا وإيفادًا لكبار المسؤولين الذين لايفقهون بعلم المناخ شيئًا..!) إلا أن التطبيق على أرض الواقع يكاد يكون معدومًا فلا أحزمة خضراء، ولا تشجيع للزراعة، ولا رادع للتجريف وهذا نتاج لعدم الشعور بالمسؤولية تجاه الشعب والوطن والأرض.
وقال الراصد الجوي، محمد الكبيسي في تدوينة، إن المنطقة الشمالية تشهد أجواء صحوة  تتحول إلى غائمة جزئيا وأحيانا غائمة، مع فرصة لتساقط امطار خفيفة ومتوسطة الشدة مع عواصف رعدية في مناطق شمال اربيل ومناطق متفرقة من محافظة دهوك ترتفع درجات الحرارة بحدود درجة إلى درجتين مئويتيين لتسجل مابين 39 إلى 45 درجة مئوية  الرياح متقلبة الاتجاه  تتحول إلى جنوبية غربية  خفيفة الى معتدلة السرعة وتتراوح سرعتها مابين 10 إلى 20 كم بالساعة تنشط إلى 30 كم بالساعة.
وبين أن المنطقة الغربية تشهد أجواء صحوة ومشمسة مع ظهور بعض السحب العالية والمتوسطة ترتفع درجات الحرارة بحدود درجة إلى درجتين مئويتيين لتسجل مابين 39 إلى 45 درجة مئوية، مبينا ان الرياح شمالية غربية  تتحول إلى جنوبية غربية  خفيفة إلى معتدلة السرعة وتتراوح سرعتها مابين 10 إلى 20 كم بالساعة تنشط إلى 35 كم بالساعة، وأكد أن المنطقة الوسطى تكون الأجواء صحوة ومشمسة وترتفع درجات الحرارة بحدود درجة إلى درجتين مئويتيين لتسجل مابين 45 إلى 47 درجة مئوية”، مبينا ان الرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة وتتراوح سرعتها مابين 10 إلى 20 كم بالساعة تنشط إلى 35 كم بالساعة.
وأكد الكبيسي أنه من المتوقع ان يتأثر العراق بموجة شديدة الحرارة خلال نهاية الشهر الحالي لتسجل درجات الحرارة في عموم البلاد مابين 43 إلى 46 شمالاً و مابين 42 إلى 46 غرباً وفي وسط البلاد أيضاً تسجل مابين 47 إلى 50 درجة مئوية وفي جنوب البلاد أيضاً تسجل مابين 47 إلى 52 درجة مئوية  وذلك بالتزامن مع دخول موسم "جمرة القيظ" أجواء البلاد مع سكون في سرعة الرياح في معظم مناطق البلاد لأوقات محددة.
وأكد الكبيسي، أن توقعات أولية وليست نهائية، تشير الى ان الشهر المقبل أغسطس القادم هو موعد الموجة.
ومع جمرة القيظ وحرارة جهنم، تنقطع الكهرباء في العراق ما يدفع للسؤال عن حفلة "شواء العراقيين" في ظل هذه التغيرات المناخية وكيفية الفرار منها أو العيش في ظلها.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات