بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 16 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
ميليشيات تستهدف منزل الناشط الحمداني بالناصرية.. ومغردون: حادث الاستهداف العشرين ضد النشطاء خلال شهرين المفوضية تناقض نفسها في إجراء التصويت.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات لن يغير شيئا في ظل سطوة السلاح بالعراق واشنطن ترفض دعوات أممية للتراجع عن تصنيف ميليشيا الحوثي "إرهابية".. ونشطاء: منظمة إرهابية تحركها إيران سفير مصر بواشنطن: تدخل إيران بلبنان وسوريا واليمن والعراق عمق المشاكل فيها.. ونشطاء: إيران محور الشر في العالم الكاظمي يؤكد أهمية الاستفادة من التجربة اليابانية.. ونشطاء ساخرون: نقترح على اليابان تبديل الكاظمي بسفيرهم 77 قتيلاً وجريحاً بغارات إسرائيلية ضد مرتزقة إيران.. ونشطاء: إيران تشرب من نفس الكأس بعدما دمرت العراق قوات القمع تسحل شابا من داخل مدرسة بالناصرية.. ونشطاء: ليس هناك حكومة فالعراق بيد الميليشيات المجرمة الانتخابات العراقية.. هل تكون أمل التغيير؟.. ونشطاء: لن تتغير قواعد اللعبة السياسية في العراق حكومة الكاظمي تتخذ 5 قرارات جديدة.. ونشطاء: أفشل كابينة وزارية عرفها الشعب العراقي منذ عام 2003 اجتماع الرئاسات مع مفوضية الانتخابات وبلاسخارت.. ونشطاء: انتخابات والسلاح يقتل الشباب العراقي والفاسدين يشكلون الحكومة

مركز مراقبة الانترنت يطالب البرلمان بالتدخل السريع لايقاف تجديد رخصة شركات الاتصالات

شركات الاتصالات


طالب مركز مراقبة الانترنت  البرلمان  بالتدخل السريع  لايقاف تجديد رخصة شركات الاتصالات المتعدية على حقوق المواطنين الذين يعانون سوء خدمة الاتصال والانترنت، والمدينة للدولة بمليارات الدولارات .

وقال في بيان ان :  العراق لم يطلق حتى الآن خدمة الـ 4G بينما بدأت خدمة الـ 5G تستخدم في الدول العربية، علما أن شركات الاتصالات لم تغطِ حتى الآن مساحة العراق بخدمة الـ 3G، إذ ما زال بعض المناطق تستخدم الجيل الثاني "E".

وأضاف المركز ان : عقود الرخصة تم منحها لشركات الهواتف الجوالة ( زين - اسيا سيل - كورك ) في عام 2007 لمدة 15 عاما  (2007 -2022) وبقيمة ( 1.250) مليار دولار لكل رخصة، وصدر قرار بتوصية العاملين في هيئة الإعلام والاتصالات بتمديد رخص الشركات الثلاث دون مزايدة وبمبلغ زهيد قياساً بدول الجوار ".

واوضح انه : " تم التجديد لكل رخصة لمدة 5 سنوات ، اي حتى عام 2027، بالاضافة الى منح هذه الشركات رخصة ترددات  4G، وايضا استيفاء ديون الشركات على دفعتين ، الاولى 50‎%‎ قبل توقيع هذا الاتفاق والـ 50‎%‎ الثانية خلال 5 سنوات و دون فوائد" .

 ورأى المركز  :" ان التقسيط من غير فوائد غير عادل في وقت كان المواطن فيه  ينتظر من الحكومة انقاذه من جشع الشركات العاملة حالياً والتي تقدم خدمات دون المستوى المطلوب عالمياً".

واشار  الى :" ان هذا الاتفاق غير عادل للمواطن ولخزينة الدولة و فيه نوع من الغبن والاجحاف لحقوق الدولة و واحد من أخطر القرارات التي تستحق كل التدقيق والنقاش الشفاف، لانه قرار يتعلق بمليارات الدولارات التي تجنيها شبكات الاتصال في العراق"، مؤكدا :" ان هذا التمرير يثير الريبة و يطرح علامات استفهام كبيرة.

إقرأ ايضا
التعليقات