بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

البصرة في الظلام.. مسلسل انقطاع الكهرباء في عز الصيف يحرق سكانها ومظاهرات صاخبة

مظاهرات في البصرة
العراق_بدون_كهرباء.. والعاني أين ذهبت مليارات الدولارات

لا أمل في عراق جيد، لا أمل في عراق لا تسيطر عليه ميليشيات إيران، هكذا خرج سكان البصرة الى الشوارع غاضبين، يشتكون ظاهرة انقطاع الكهرباء والتي أصبحت عادة سنوية وبالخصوص في الصيف حيث الحر الشديد.
أهالي البصرة تساءلوا اذا كانت المحافظة أغنى محافظة بالبلاد، فكيف يحدث بها هذا وكيف تسوء أحوالها وتتدنى بهذا الشكل؟
وكان قد تظاهر عدد من المواطنين في مدينة البصرة، في شارع بغداد الرئيسي للمطالبة بتوفير الكهرباء لمناطقهم.
وقام المتظاهرون، بحرق الإطارات تعبيراً عن استيائهم لتذبذب تجهيز الطاقة الكهربائية منذ أمس.
وأكد عضو لجنة الخدمات والاعمار النيابية، جاسم البخاتي، على وجود ضعف وتقصير حكومي في توفير الطاقة الكهربائية ما دفع المواطنين للتظاهر. وقال البخاتي في تصريحات، إن هناك عدة أسباب أدت إلى عدم انجاز المنظومة الكهربائية منها سحب العقد مع شركة سيمنز الألمانية وتحويلها الى شركات اخرى و الضغط الدولي وانتزاع العقود من شركات معينة وتحويلها الى شركات أخرى. واكد إن الفساد هو السبب المهم في نقص الطاقة الكهربائية في العراق وأغلب الدول لا ترضى بأن يعود العراق إلى وضعه الطبيعي.
في سياق متصل، قالت الحكومة المحلية، انها تعمل مع المدراء المعنيين في قطاع الكهرباء لإعادة التيار الكهربائي الى وضعه الطبيعي، كاشفة عن عزمها لعقد اجتماع مع شركة ايني الايطالية غداً لضم محطة الشركة الكهربائية المنظومة الكهربائية والاستفادة منها.
وذكر محافظ البصرة اسعد العيداني، إنه حالياً مع كل مدراء دوائر وزارة الكهرباء لمتابعه الأمر، لافتاً الى وجود مشكلة في خط الطاقة ميسان - واسط وهذا يؤثر سلباً على إعادة التيار بصورة سلسلة، كما أن خط الهارثة خارج الخدمة لعدم تواجد الكوادر اليابانية فيه لغرض صيانته.
وتابع بالقول كل المعنين والمهندسين والعاملين في قطاع التيار الكهربائي لن يعودوا الى منازلهم لحين عودة منظومة الكهرباء الى طبيعتها وهذا ممكن ان يأخذ بعض الوقت"
ويشار الى أن وزارة الكهرباء أرجعت سبب حصول مشاكل في ساعات التجهيز إلى الأزمة المالية وتحول الحكومة الماضية إلى حكومة تصريف أعمال ما تسبب بعدم توقيع أي عقد تأهيل، فيما أشارت إلى أنها تجهز البصرة حاليا بما لا يقل عن 20-21 ساعة من التيار (وفق قولها) عدا بعض الاختناقات هنا وهناك والمشكلة التي حدثت ليلة أمس بخروج بعض الخطوط، فيما حذر مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة من استقطاع أي جزء من حصة كهرباء المحافظة، منبها إلى أن ذلك سيفضي إلى إعادة المحافظة إلى مربع "النكبة الكبرى".
من جانبه أكد النائب ظافر العاني، على تأييده فتح ملفات الفساد التي تخص وزارة الكهرباء، وذلك عقب إعلانا البرلمان تشكيل لجنة تحقيقة بشأن ذلك. وقال العاني في تدوينة، إنه "من حق الناس ان تعرف أين ذهبت 40 مليار دولار على الكهرباء ومازالوا يعانون الظلام والقيض والمرض بينما المسؤولون عن ملفات فساد الكهرباء ينعمون بالأضواء والتبريد والراحة". 
وأضاف ‏نساند خطوة رئيس مجلس النواب بفتح ملفات فساد الكهرباء منذ عام 2003 والتحقيق فيها، خاتما كلامه بوسم العراق_بدون_كهرباء.
ويشير مراقبون، الى ضرورة أن تتحرك حكومة الكاظمي، لتوفير التيار الكهربائي في كافة محافظات العراق، فهذه خدمة لا يمكن الاستغناء عنها.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات