بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| سنحاسب الإيرانيين.. واشنطن تتوعد النظام الإرهابي في طهران

كيلي كرافت
روحاني: فقدنا في عام واحد 20 مليار يورور.. ومراقبون: القادم أسوأ

جاء اعتراف الرئيس الإيراني، روحاني، بفقد ما يزيد عن 20 مليار يورو في عام واحد، ليكشف عن حالة الهلع داخل ايران مما هو قادم. فالتجار والمصدرين الإيرانيين يتحينون الفرصة لتصدير منتجاتهم وأخد أموالهم بالدولار واليورو وجعلها، في بنوك خارج إيران خوفا من مصير مجهول سيواجه الملالي.
 في هذا السياق، جاءت تصريحات كيلي كرافت، مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة عن إصرار نظام الرئيس ترامب على محاسبة النظام الايراني الارهابي ليؤكد أن ترامب يصر على كسر شوكة خامنئي او اجبار نظامه على العودة للشكل الطبيعي، والتخلي عن الإرهاب.
 كما يؤكد أن خسارة طهران، جراء العقوبات الأمريكية عليها لن يتوقف عند حد خسارة ال20 مليار يورو وهو مبلغ ضخم ولكن ستتواصل الخسائر.
وكانت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، كيلي كرافت قالت إن هجوم أرامكو دليل على سلوك إيران المزعزع للاستقرار، مؤكدة أن واشنطن ستحاسب الإيرانيين على سلوكهم في المنطقة. وقالت إن واشنطن حريصة على تمديد حظر التسلح المفروض على إيران المقرر حاليا أن ينتهي في أكتوبر بموجب الاتفاق النووي الموقع في 2015، مشددة على أن واشنطن ستستخدم كافة الأدوات لتمديد فرض حظر التسلح.
وأكدت مندوبة واشنطن في الأمم المتحدة، أن برنامج إيران النووي غير سلمي، موضحة أن واشنطن لن تسمح لعمليات القمع الإيرانية في العراق.
وأكدت كرافت، في تصريحات للعربية، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تستخدم كافة الأدوات لمواجهة نظام إيران، وتابعت الرئيس ترمب أوضح أن العقوبات لا تستهدف الشعب الإيراني. وأضافت أن روسيا والصين تسيسان المساعدات الإنسانية في سوريا.
واشارت كرافت أبلغنا مجلس الأمن بوضع النازحين في إدلب"، مؤكدة أن الوضع الإنساني في سوريا مقلق للغاية.
كان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قال قبل أسبوع، إن رفع حظر التسلح على إيران سيزيد التوتر في المنطقة، مشددا على أن واشنطن لن تسمح لإيران بزعزعة استقرار المنطقة مجددا.
وأضاف بومبيو أن الحكومات في العالم ترفض حصول إيران على أسلحة متطورة، فهي لم تلتزم بالقيود الحالية وما زالت تواصل ارتكاب الانتهاكات. وأشار إلى أنه لا يمكن الوثوق في إيران كدولة مسؤولة عندما تواصل تهديد الدول الأخرى ودعم النشاط الإرهابي. وشدد بومبيو، إن انتهاء حظر بيع الأسلحة إلى إيران سيكون أمرا خطيرا ومأساويا على المنطقة، وسيخلق حالة من عدم استقرار في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
وأضاف بومبيو إن مواصلة إيران العمل على برنامجها الصاروخي يحتم على العالم أن يكون متحدا من أجل تمديد حظر بيع الأسلحة لإيران، الذي ينتهي بعد بضعة أشهر من الآن، وتحديدا في منتصف أكتوبر المقبل.
وأكد وزير الخارجية الأميركي أن إيران تواصل العمل على برنامجها الصاروخي، في انتهاك واضح لقرار مجلس الأمن رقم 2231. وقال لقد عملنا مع شركاء في دول الخليج للمساعدة في توفير الأمن في مواجهة القدرة المتزايدة للإيرانيين على إطلاق الصواريخ في جميع أنحاء المنطقة".
وأوضح أن العالم يدرك أن البرنامج الفضائي لإيران مرتبط بعمق برغبتهم في امتلاك صواريخ أطول مدى، تمكنهم من استخدام العالم كرهينة.
 ويرى مراقبون ان التصعيد الأمريكي ضد النظام الارهابي الايراني سيكون له مداه خلال الفترة القادمة وطهران ستدفع المزيد من الخسائر.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات