بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

واشنطن تستعيد لبنان وتجهض خطط طهران الإرهابية.. وماكينزي يدوس على نصر الله بقدميه

ميشال عون وماكينزي
توقع لبنانيون، أن تنفرج الأزمة المالية اللبنانية خلال الفترة القادمة، وذلك بعد زيارة الجنرال ماكينزي للبنان ولقائه ميشال عون. وتأكيده دعم واشنطن استقرار لبنان واجهاض مخطط طهران في السيطرة عليها. وقال محللون، إن زيارة ماكينزي، أول طوق لنجاة لبنان وانتشاله من براثن خطة إيرانية شريرة.
وأكد جنرال أمريكي، وفق رويترز، دعم واشنطن لاستقرار لبنان في زيارة أثارت احتجاج متظاهرين، منهم أنصار ميليشيا حزب الله الشيعية المدعومة من إيران.
وتأتي زيارة الجنرال كينيث مكنزي للبنان، وهو متلق كبير للمساعدات العسكرية الأمريكية، بعد أن صعد حزب الله انتقاداته للسفيرة الأمريكية دوروثي شيا يوم الثلاثاء واتهمها بالتدخل السافر في شؤون لبنان الداخلية. ويواجه لبنان أزمة مالية حادة تشكل التهديد الأكبر لاستقراره منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.
وتصنف الولايات المتحدة ميليشيا حزب الله، التي تملك ترسانة من الأسلحة وكان الحرس الثوري الإيراني أسسها عام 1982، منظمة إرهابية. وهي أيضا طرف رئيسي في الحياة السياسية اللبنانية وتدعم حكومة رئيس الوزراء حسان دياب. وأفاد بيان للسفارة الأمريكية بأن مكنزي أكد مجددا أهمية الحفاظ على أمن لبنان واستقراره وسيادته.
وقال بيان السفارة الأمريكية، إن زيارة ماكينزي، التي تستمر يوما واحدا تشمل توقفا لفترة وجيزة لإحياء ذكرى من قضوا نحبهم من أفراد الجيش في البلاد في الهجوم الارهابي 1983، وقبله تفجير السفارة الامريكية في بيروت.
وقال الإرهابي، حسن نصر، السفيرة الأمريكية شيا تدخلت في تعيينات رسمية في البنك المركزي ووصف ذلك بأنه سلوك استعماري. وقالت شيا إن التعيينات أمر يقرره لبنان لكنها بذلت ما في وسعها لتأكد أهمية تعيين من يتمتعون بخبرة دولية.
وشددت أن تدخلها الهدف منه الحصول على دفعة مساعدات مالية من صندوق النقد الدولي، ولفت مراقبون أن تدخل واشنطن أفسد طبخة حزب الله الإرهابية.
ا.ي
إقرأ ايضا
التعليقات