بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

طلقة في رأس حكومة الكاظمي المهترئة.. بومبيو: اغتيال الهاشمي أمر شنيع ويجب محاكمة القتلة

مايك بومبيو

السفير البريطاني للكاظمي: لو لم يكن هناك استقرار لن تكون هناك أموال أو استثمارات


فيما يعد أقوى تعنيف غربي، لحكومة الكاظمي المهترئة، في العراق، على خلفية اغتيال مصطفى الكاظمي، جاءت تصريحات وزير الخارجية الأمريكى بومبيو قوية ورادعة.
ووصف مايك بومبيو، جريمة اغتيال، الخبير الاستراتيجي والأمني هشام الهاشمي في العراق، بالأمر الشنيع، داعيا إلى تقديم القتلة للمحاكمة العادلة. وحث بومبيو، مجلس الأمن الدولي على تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران، وقال إن الولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها ضبطت الشهر الماضي سفينة تحمل أسلحة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن.
وأضاف بومبيو في مؤتمر صحفي، بمقر وزارة الخارجية الأمريكية، لا بد لمجلس الأمن أن يمدد حظر الأسلحة على إيران لمنع مزيد من الصراعات في  المنطقة، لا يسع أي شخص جاد الاعتقاد بأن إيران ستستخدم الأسلحة التي تحصل عليها لأغراض سلمية.
وعن الملف اللبناني، أكد بومبيو دعم الولايات المتحدة للبنان ومساعدته بألا يكون تابعا لإيران. وقال: نعمل بكل جهد ضد حزب الله الإرهابي، ونحاول منع إيران من بيعه النفط الخام. وأوضح أن روسيا والصين ورئيس النظام السوري بشار الأسد منعوا وصول المساعدات الإنسانية.
في نفس السياق، قال السفير البريطاني لدى بغداد، ستيفن هيكي، إن اغتيال الباحث هشام الهاشمي، شكّل مأساة للعراق والشعب العراقي، مشددا على أن مواجهات الميليشيات المسلحة في العراق يتطلب تعزيز مؤسسات الدولة وتعاون دول الجوار ولا سيما إيران. وأعرب الدبلوماسي البريطاني، ل"سكاي نيوز عربية"، عن حزنه لمقتل الهاشمي، واصفا إيه بـ"المفكر المميز والصادق والشجاع".
وكان مسلحون مجهولون ارهابيون، يتبعون ميليشيات ايران، قد قاموا بإطلاق الرصاص عليه أمام منزله في حي زيونة بالعاصمة بغداد، في حادثة أثارت غضبا في العراق وتنديدا دوليا. وقال هيكي إنه للأسف كانت هناك تهديدات كثيرة ضد الصحفيين والسياسيين والأجانب في العراق، مشددا على ضرورة المحاسبة والمحاكمة لمرتكبي جريمة اغتيال الهاشمي.
وأصاف أنه من المهم للمجتمع الدولي، أن يدعم الدولة العراقية ومؤسساتها، معربا عن أمله في أن يؤدي التحقيق الذي فتحته بغداد في الجريمة في الوصول إلى نتائج.
ولفت إلى أنه لا يوجد دعم بريطاني مباشر لعملية التحقيق، لكن أكد الدعم لمؤسسات الدولة العراقية، في مجالات كثيرة مثل التحالف الدولي لمحاربة داعش الارهابي، وتدريب القوات العراقية على أيدي خبراء عسكريين بريطانيين.
واعتبر هيكي أن الهجمات الصاروخية التي تقوم بها الميليشيات المسلحة في العراق، لا تمثل تهديدا ضد الأجانب والتحالف الدولي فحسب، بل تطال العراقيين أنفسهم. وقال الدبلوماسي البريطاني، الذي يجيد اللغة العربية، إن هذه الهجمات تؤدي إلى تأثير سلبي على أمن العراق واستقراره، مضيفا بدون استقرار، لن يكون استثمار. وأضاف في هذا الإطار أنه يجب العمل على تحسين مؤسسات الدولة العراقية وخاصات في قاعات الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب.
ويرى خبراء، أن تصريحات بومبيو بضرورة التوصل الى قتلة هشام الهاشمي ومحاكمتهم، تضع حكومة الكاظمي في مسائلة أمام ملايين العراقيين ومسائلة أمام العالم.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات