بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

هل قتلت إيران هشام الهاشمي أو أوعزت لميليشيا حزب الله بذلك؟ تفاصيل مرعبة

الكاتب والمحلل السياسي هشام الهاشمي

مراقبون: الهاشمي فضخ عصابات إيران وتمويلها والجريمة لن تخرج عن كتائب حزب الله العراق أو العصائب الإرهابية 

تكشفت خلال الساعات الأخيرة، تفاصيل مرعبة حول الدور الايراني، في اغتيال المحلل السياسي والأمني هشام الهاشمي، بعدما كشف مقربون من الهاشمي، أن عناصر غرهابية من ميليشيا حزب الله، سبق ان هددت الهاشمي علانية بالاغتيال.
وأفادت مصادر، بأن المحلل السياسي هشام الهاشمي كان تعرض سابقاً لتهديدات من ميليشيات موالية لإيران، أكد مقربون من الراحل في تصريح لموقع الحرة صحة المعلومات. وقالوا إن مسؤول الأمن في ميليشيا حزب الله العراقية كان وجه تهديداً للهاشمي قبل اغتياله.
وأضاف الموقع، أن عضواً في مجلس شورى كتائب حزب الله المدعو حسين مؤنس، ويعمل مستشاراً أمنياً وعسكرياً في الميليشيا كان وجه تهديداً للهاشمي، مشيراً إلى أن مهمة يونس هي إيصال رسائل تهديد للمسؤولين والناشطين، وكشف معلومات استخباراتية محددة.
بدوره، كشف مسؤول عسكري أميركي سابق لـ"العربية"، عن وجود اشتباه يحوم حول ميليشيا "العصائب"، وميليشيات "حزب الله" وراء عملية الاغتيال. كما دعت السفارة الأميركية في بغداد الحكومة العراقية للكشف عن قتلة الهاشمي.
يشار إلى أن الهاشمي كان قتل قبل ساعات على يد مجهولين بعد مقابلة تلفزيونية، تحدّث فيها عن خلايا الكاتيوشا المحمية من بعض الفصائل الموالية لإيران والأحزاب العراقية، ووقع الهجوم أمام بيته.
وتعهّد مصطفى الكاظمي، بتسليم قتلة الهاشمي وتقديمهم للعدالة، مؤكداً أن حكومته ستوقف مشهد الاغتيالات في البلاد.
كما أضاف الكاظمي أن السلطات ستعمل على حصر السلاح في يد الدولة فقط، مؤكداً أن الهاشمي كان صوتا مساندا لقوة العراق ضد الإرهاب.
ويعرف عن الهاشمي، انه كان صوتا فاضحا للميلشيات الإيرانية طوال الفترة الماضية، ولم يتورع عن أن يوجه سهام الانتقادات بقوة لكتائب حزب الله العراق وعصائب أهل الحق والنجباء، وكشف عن تمويلها وعن مدى ارتباطها بالولي الفقيه.
أ.ي

أخر تعديل: الثلاثاء، 07 تموز 2020 02:43 ص
إقرأ ايضا
التعليقات