بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قوات الجيش تقيم نقاطاً حدودية.. لمنع توغل القوات التركية في شمال العراق

القوات الأمنية

بدأت قوات الجيش في إقامة نقاط حدودية؛ لمنع توغل القوات التركية في شمال العراق، وذلك في مواجهة تعزيز الجيش التركي لنقاط عسكرية في منطقة زاخو بمحافظة دهوك.

وتعكف القوات الأمنية على تعزيز مواقع بطول الحدود مع تركيا؛ لمنع القوات التركية من التوغل في الأراضي العراقية بعد أسبوعين من الغارات الجوية.

يأتي ذلك فيما تستمر أنقرة في استهداف متمردي حزب العمال الكردستاني التركي في شمال العراق.

وأقام حرس الحدود نقطتين على طول خانكيري، حسب ما قال دلير زيباري، قائد الكتيبة الأولى لحرس الحدود العراقي، المخولة بتأمين 245 كيلومتراً من الأراضي الحدودية.

وأبلغ متحدث من الحرس، أن مهمة قواته هي القضاء على الهجمات على المدنيين في المنطقة.

وقال مسؤولون أمنيون: إن أنقرة أقامت على الأقل 12 نقطة عسكرية في منطقة زاخو في محافظة دهوك داخل الأراضي العراقية، ضمن حملة عسكرية؛ لمطاردة أعضاء حزب العمال الكردستاني التركي الذي تقول أنقرة: إن له ملاذات آمنة في شمال العراق.

وقال مسؤولون محليون: إن القوات التركية أقامت نقاطاً عسكرية على عمق 15 كيلومتراً داخل الأراضي العراقية.

وقال زريفان موسى، عمدة ناحية دركار: إن هناك خمس نقاط تركية قريبة من بلدته؛ حيث إنها تضم نقطتين على جبل قريب. وأضاف: إن الغارات التركية ضربت قريتي شرانيش وبانكا في المنطقة.

وتشن تركيا هجمات منتظمة ضد حزب العمال الكردستاني في العراق. وتقول: إن الحكومة العراقية وإدارة إقليم كردستان العراق لم تتخذا أي إجراء؛ لمكافحة الجماعة. التوغل الأخير في الأراضي العراقية؛ أثار إدانة من قبل بغداد التي استدعت سفير تركيا لديها مرتين منذ بدء الحملة العسكرية التركية.

من جهتها، استنكرت "مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان"، شن القوات التركية سلسلة غارات على الجبال المحيطة ببلدتي ديرلوك وشيلادزي، بمحافظة دهوك.

وأشارت إلى أن القوات التركية شنت منذ منتصف حزيران الماضي 60 غارة بالطائرات الحربية على 81 موقعاً، بما في ذلك مناطق مدينة مخمور، سنجار، قنديل، زاب وزاكورك.

كما استهدفت الغارات مخيماً للاجئين على بعد 60 كيلومتراً من أربيل ويقطنه 15000 مدني، وفي السياق قامت الغارات باستهداف مستشفى سردشت في شنكال.


إقرأ ايضا
التعليقات