بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تساؤلات واسعة.. هل قتل قائد فيلق القدس الجديد إسماعيل قاآني في "البوكمال" السورية خلال القصف الإسرائيلي اليوم؟

قاآني

مصادر: انهيار في صفوف ميليشيات إيران في سوريا وقاآني كان في "البوكمال" لحظة القصف الإسرائيلي ولا أحد يعرف مصيره 

كشفت تقارير عسكرية سرية، وجود حالة من الانهيار التام تنتاب ميليشيات إيران في سوريا، بعد تصاعد الهجمات الإسرائيلية عليها خلال الفترة الأخيرة، حتى انها تعرضت لسلسة غارات عنيفة خلال الـ24 ساعة الماضية غير مسبوقة، والأخيرة على "البوكمال" السورية كان فيها إسماعيل قآني قائد فيلق القدس الإرهابي، وقالت مصادر إن قيادات الميليشيات الإيرانية، وقبل القصف، طالبت قائد فيلق القدس اسماعيل قآني الذي زارها سرا خلال الساعات الماضية، بإيجاد حل لإنقاذ عناصرها من القصف الصاروخي من جانب سلاح الجو الإسرائيلي وبعضها طالب بالخروج للعراق أو حتى لبنان هربا من القصف الإسرائيلي. وقالت تقارير غير رسمية، إن ما لايقل عن 10 جنرالات إيرانيين كبار في الحرس الثوري الارهابي لقوا مصرعهم خلال العام الأخير، في سوريا وما لايقل عن 2000 جندي إيراني قتلوا في سوريا والمئات من عناصر ميليشيا حزب الله. 


 وكانت قد ذكرت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء، أن قائد فيلق القدس الإيراني الارهابي اسماعيل قاآني، زار شرق سوريا خلال الساعات الماضية. وقالت تسنيم إن قاآني زار مدينة "البوكمال السورية" الواقعة على الحدود مع العراق خلال الأيام القليلة الماضية. وحذفت الوكالة فيما بعد التقرير دون تفسير. ولم تشر وسائل الإعلام الإيرانية الأخرى إلى الزيارة. الجدير بالذكر أن القصف الاسرائيلي الأخير طال البوكمال وقت زيارة قأآني ولا يعرف أحد هل طاله القصف أم لا؟ ونقلت تسنيم عن قاآني، في بادية زيارته هجوما كبيرا من جانبه على إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية. ولعب فيلق القدس دورا فعالا تحت قيادة سليماني في توجيه الفصائل المسلحة الارهابية التي تقاتل مع سفاح البعث بشار الأسد خلال الحرب السورية الدائرة منذ 9 سنوات.
في السياق ذاته، قال المرصد السوري لحقوق الانسان، إن 10 عناصر تابعين للميليشيات التابعة لإيران، على الأقل، قتلوا في ريف البوكمال في دير الزور السورية، في غارة جوية مجهولة المصدر. وأوضح المرصد أن هذه ثاني غارة جوية نفذتها طائرات، يرجح أنها إسرائيلية خلال أقل من 24 ساعة، والتي تستهدف الميليشيات التابعة لإيران في سوريا. وأوضح المرصد، أن الغارات الجوية استهدفت مواقع للإيرانيين والميليشيات الموالية لها من جنسيات سورية وغير سورية في البوكمال.
ورجح المرصد ارتفاع عدد القتلى نظرا لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، كما تسبب القصف بتدمير مستودعات، لافتا إلى أن القوات الإيرانية أعادت انتشارها بريف دير الزور واعتقلت 4 من عناصرها بتهمة التخابر مع إسرائيل.
مراقبون، قالوا إنهم لايعلمون إن كان القصف الاسرائيلي خلال الساعات الماضية، قد طال قائد فيلق القدس خلال زيارته للبوكمال أم لا وينتظرون توضيحا إيرانيا رسميا لمعرفة مصير إسماعيل قاآني.
أ.ي

أخر تعديل: الإثنين، 29 حزيران 2020 12:10 ص
إقرأ ايضا
التعليقات