بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ميليشيات موالية لإيران تنتشر خارج المنطقة الخضراء وسط بغداد بعد اعتقال عناصرها

ميليشيات

تسود حالة من التوتر والاستنفار الأمني العاصمة بغداد، بعد انتشار عناصر تابعين لميليشيات في الحشد الشعبي خارج المنطقة الخضراء.

فقد أفادت مصادر بحسب "العربية"، اليوم الجمعة، بانتشار ميليشيا الحشد خارج المنطقة الخضراء وسط بغداد، وذلك، بعد ساعات قليلة من اعتقال القوات الأمنية عناصر من كتائب حزب الله العراقي وإحالتهم للتحقيق.

كما ذكرت المصادر، أن المعتقلين كانوا يخططون لاستهداف المنطقة الخضراء ومطار بغداد الدولي. وكشفت عن تشكيل لجنة أمنية للتحقيق معهم.

وفي وقت سابق، أعلن مسؤولون في الحكومة ومصادر شبه عسكرية أن قوات الأمن العراقية داهمت مقرا لفصيل كتائب حزب الله المدعوم من إيران في جنوب بغداد في وقت متأخر ليل الخميس واعتقلت أكثر من عشرة أعضاء.

وتعد هذه المداهمة الأكثر جرأة منذ سنوات من قوات الأمن العراقية ضد فصيل عسكري تدعمه طهران، التي يتهمها مسؤولون أميركيون بإطلاق صواريخ على قواعد تستضيف القوات الأميركية ومنشآت أخرى في العراق.

ولاحقا قدم مسؤولون حكوميون ومصادر شبه عسكرية روايات متضاربة لما حدث، خلال تلك المداهمة وبعدها.

ففي حين ذكرت المصادر شبه العسكرية ومسؤول حكومي أن من اعتقلوا نقلوا بعد فترة قصيرة إلى الجناح الأمني لقوات الحشد الشعبي، نفى مسؤول حكومي ثانٍ ذلك، مؤكداً أن المعتقلين ما زالوا محتجزين لدى أجهزة الأمن.

إلى ذلك، تضاربت الأنباء حول أعداد المعتقلين، ففي حين ذكر مسؤول من الحشد الشعبي أن العدد 19، أفاد مسؤول حكومي بأن العدد 23.

كما قال مسؤول كبير في الحشد إنه بعد مفاوضات، تم تسليم المعتقلين إلى قوات أمن شبه عسكرية.

في حين أوضح مسؤول حكومي، أن أحد الزعماء الثلاثة المحتجزين في المداهمة إيراني، مضيفاً أن قوات خاصة عراقية من جهاز مكافحة الإرهاب نفذت المداهمة.

في المقابل، ذكر مسؤول آخر في الحشد أنه لم يتم اعتقال أي من قادة كتائب حزب الله.
يأتي هذا بعد تصريحات لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي شدد خلالها أنه سيكون صارما مع الفصائل المسلحة، التي تستهدف منشآت أميركية.

ولعل تلك المداهمة التي وقعت بعد منتصف الليل أول إشارة على عزم الكاظمي تنفيذ وعوده.

جاءت تصريحات رئيس الحكومة، بعد سلسلة من الهجمات الصاروخية بالقرب من السفارة الأميركية في بغداد ومواقع عسكرية أميركية أخرى في البلاد خلال الأسابيع الأخيرة.

لكن الواقعة تسلط الضوء أيضا على مدى صعوبة مواجهة بعض الفصائل، لاسيما التي توصف في البلاد بالـ"ولائية" أي الموالية لإيران.

يذكر أن قوات الحشد الشعبي، دخلت ضمن مؤسسات الدولة العراقية قبل سنيتن، (بتشريع في البرلمان) وتضم فصائل موالية لإيران وأخرى غير موالية، لكنها تقع تحت تأثير الفصائل الموالية.

وتأججت التوترات بين واشنطن وطهران بشكل خاص على الأراضي العراقية منذ عام على الأقل، وكادت أن تتحول إلى صراع إقليمي في يناير الماضي بعد أن قتلت الولايات المتحدة العقل المدبر العسكري لإيران، قاسم سليماني، والقيادي العراقي في الحشد أبومهدي المهندس في ضربة بطائرة مسيرة في مطار بغداد.

إقرأ ايضا
التعليقات