بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

لأول مرة.. مداهمة مقر لكتائب حزب الله العراق لوقف إطلاق صواريخ الكاتيوشا

كتائب حزب الله العراق
فيما وصف بالتحرك الأمني الأول، ضد ميليشيات إيران الإرهابية، على الأرض بعد سلسلة من هجمات الكاتيوشا الإرهابية على مطار بغداد الدولي، ومعسكر التاجي والمنطقة الخضراء، اعتقلت قوة من جهاز مكافحة الإرهاب، 13 عنصرا من فصيل موال لإيران، على خلفية الهجمات الصاروخية ضد المصالح الأميركية في العراق والهجوم على أماكن سيادية عراقية، في سابقة منذ بدء تلك الهجمات قبل 8 أشهر. وقال مصدر حكومي ومسؤولان أمنيان آخران، وفق تغطية ل"سكاي نيوز عربية" إن الأشخاص الذين تم اعتقالهم في منطقة الدورة جنوبي بغداد، ضبطوا وفي حوزتهم صواريخ معدة للإطلاق داخل ورشة لتصنيع الصواريخ. وأشاروا إلى أن هؤلاء ينتمون إلى  ميليشيا كتائب حزب الله الإرهابية، الذي اتهمته واشنطن مراراً باستهداف جنودها ودبلوماسييها.
وقال مسؤول حكومي، إن أحد الزعماء الثلاثة المحتجزين في المداهمة إيراني، وقال إن قوات خاصة عراقية من جهاز مكافحة الارهاب نفذت المداهمة. وأضاف المسؤول أنه تم تسليم القادة الثلاثة المعتقلين إلى الجيش الأميركي.
وذكرت مصادر عراقية، أن المجموعة التي اعتقلت لديها 6 صواريخ كانت موجهة على المنطقة الخضراء، كما جرى العثور على منصات إطلاق الصواريخ. من جانبها، دعت الميليشيا الموالية لإيران أنصارها لقتال القوات العراقية.
ومنذ أكتوبر 2019، استهدف أكثر من 33 صاروخا منشآت عراقية تستضيف دبلوماسيين أو جنودا أجانب، منها 6 هجمات خلال الأسبوعين الماضيين فقط. وللدلالة على خطورة الوضع، عقد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الأسبوع الماضي اجتماعاً لمجلس الأمن الوطني لمناقشة مسألة الصواريخ، وتعهد ملاحقة المسؤولين عنها.
وفي مارس الماضي، أعلن قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينث ماكينزي، أن كتائب حزب الله العراق تقف وراء الهجوم الذي استهدف قاعدة التاجي شمال بغداد.
وقال ماكينزي في تغريدة على تويتر: لدينا معلومات تؤكد أن كتائب حزب الله العراقي قامت بالهجمات الصاروخية على معسكر التاجي التي أسفرت عن مقتل ثلاثة من أعضاء التحالف وإصابة أربعة عشر آخرين". وأوضح أن الكتائب شنت 12 هجوماً صاروخياً على قوات التحالف خلال الأشهر الستة الماضية. أنذاك
 ويرى خبراء، إن خطوة مطاردة كتائب حزب الله العراق ربما تردع باقي الميليشيات الإيرانية.
وكان موقع "بغداد بوست" في صدارة المواقع العراقية، الذي تبنى حملة لمطالبة الكاظمي بوقف الانفلات الأمني ووقف إطلاق الصواريخ باتجاه العاصمة بغداد.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات