بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بالصور| موقع "بارشين" النووي الذي طاله تفجير هائل شرق العاصمة طهران

موقع بارشين النووي الايراني الذي طاله تفجير ضخم شرق طهران

موقع "بارشين" زاره من قبل المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية يوكيا أمانو
موقع "بارشين" فيه نشاطات إيرانية مشبوهة منذ عام 2015


استطاع موقع "بغداد بوست" الوصول للعديد من الصور للموقع العسكري النووي الإيراني الذي طاله تفجير هائل، قبل دقائق شرق العاصمة طهران. وبدأت ايران التحقيق في اسباب الانفجار الرهيب.. لكن ما هي قصة موقع بارشين العسكري النووي في هذه المنطقة؟ وهل بالفعل أن الانفجار الرهيب الذي حدث وراءه انفجار  في احد خزانات الغاز الطبيعي كما تزعم وزارة الدفاع الايرانية؟

بغداد بوست تقصى حقيقة الموقع الايراني النووي في "بارشين"..

وتظهر الصور، التي كانت قد التقطت على مدى السنوات الخمس الماضية وبالتحديد منذ 2015 نشاطا نوويا مريبًا في منطقة "بارشين" العسكرية. وكان أول ما تنبه لموقع بارشين العسكري الإيراني، هو معهد بحثي أميركي بارز، شكك قبل 5 سنوات، في تفسير إيران للنشاط في موقع بارشين العسكري، الذي ظهر في صور التقطتها الأقمار الصناعية، قائلا إن حركة المركبات ليس لها صلة على ما يبدو بأعمال طرق ادعت إيران آنذاك أنها تقوم بها، وقال معهد العلوم والأمن الدولي، ومقره الولايات المتحدة الأمريكية، أن إيران ربما كانت تطّهر مجمع "بارشين" العسكري آنذاك، الذي تشك بعض الدول في أن تجارب نووية قد أجريت فيه. 


وحلل معهد العلوم والأمن الدولي، صور الأقمار الصناعية المتاحة تجاريا، التي التقطت في 12 و19 و26 يوليو 2015، لكنه لم يجد أي علامات واضحة لها صلة بأعمال طرق على الطريق قرب السد.
وفي سبتمبر 20154، زار المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، موقع "بارشين" الإيراني المثير للجدل بسبب شكوك بأنه شهد أنشطة نووية عسكرية، حسب المتحدث باسم الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية انذاك. 


وفي أواخر عام 2017، كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، عن العديد من المواقع الإيرانية المشبوهة التي تجرى فيها أبحاثا نووية سرية، كان في مقدمتها موقع" بارشين" العسكري النووي، وقال المجلس، إن إيران تطور ترسانتها النووية حتى الآن، في منشآت سرية بمساعدة علماء من كوريا الشمالية. وأضاف المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، في تقرير من 52 صفحة بعنوان "النواة النووية: موقع عسكري غير خاضع للتفتيش"، إن هناك 4 مواقع كبيرة يتم بداخلها "بنسبة كبيرة من التأكد" التطورات النووية الجارية في إيران، مشيرة إلى أنها اكتشفت ذلك عن طريق اختراق وجمع معلومات استخباراتية حول مراكز الأبحاث المذكورة. وأوضح المجلس أن أحد تلك المراكز يعتقد أنه يستخدم من قبل النظام الإيراني لتصنيع أسلحة نووية في قاعدة "بارشين" العسكرية على بعد 30 ميلا جنوب شرق طهران، لافتا إلى أن القاعدة تستضيف أيضا المقر الرئيسي لأكاديمية الأبحاث التابعة للجيش الإيراني.
وأعرب المجلس عن اعتقاده بأن المجمع رقم 6 في قاعدة بارشين، الذي تصل مساحته إلى 500 فدان ومحاط بسور منيع ومعروف رسميا بأنه مجمع الصناعات الكيماوية، هو في الأساس المكان الرئيسي الذي تجري فيه الأبحاث على الأسلحة النووية.
أ.ي

أخر تعديل: الجمعة، 26 حزيران 2020 03:21 ص
إقرأ ايضا
التعليقات