بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الإرهابي حجّي عبد الله.. كل التفاصيل حول زعيم داعش الجديد.. عراقي الجنسية

حجي عبد الله زعيم داعش الارهابي الجديد
خبراء: وصول عراقي الجنسية لمنصب زعامة داعش الإرهابي يمثل خطر أمني داهم على العراق

أثارت المكافأة التي رصدتها واشنطن، لمن يدلي بمعلومات ترشد عن مكان زعيم تنظيم الجديد، الإرهابي حجّي عبد الله أسئلة كثيرة حول ماهية هذا الإرهابي وخلفياته وسبب مضاعفة مكافأة القبض عليه.
 ووفق مصادر مطلعة، فإن الإرهابي، حجّي عبد الله هو أمير عبد المولى، عراقي الجنسية من مواليد الموصل عام1967 وتخرج في جامعة الموصل. يعد من القيادات الكبيرة في تنظيم داعش الإرهابي، ومن المنظريين العقائديين في التنظيم وباحث ديني في تنظيم القاعدة.
 وترى المصادر ذاتها أن فك شفرة العلاقة، بين حجّي عبد الله وكلا من الدوحة وإيران، تحل كثيرا من الألغاز حول خليفة أبو بكر البغدادي، ومكان اختبائه. وكانت ضاعفت وزارة الخارجية الأمريكية، من قيمة المكافأة المعروضة مقابل معلومات تؤدي إلى القبض على زعيم تنظيم داعش الجديد "حجي عبد الله" لتصبح 10 ملايين دولار أمريكي بدلاً من 5 ملايين دولار..
وقال برنامج "مكافآت من أجل العدالة" التابع للوزارة "قام هذا الإرهابي حجّي عبد الله، بجرائم لا تعد ولا تحصى ضد الأبرياء من إخوانكم، تواصلوا معنا إن كانت لديكم معلومات تؤدي إلى التعرف على أو تحديد موقع الإرهابي". وأضاف حساب البرنامج على موقع تويتر "احصل على 10 مليون دولار بدلاً من 5 ملايين".
ووفقاً لموقع "الحرة"، يستخدم المولى أسماء أخرى مثل "أبو عمر التركماني"، وعبد الأمير محمد سعيد الصلبي"، وبحسب الوزارة فهو من مواليد الموصل 1976، وتولى زعامة التنظيم بعد مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي بهجوم أمريكي، ويهدف برنامج "المكافآت من أجل العدالة" هو تقديم الإرهابيين الدوليين للعدالة ومنع أعمال الإرهاب الدولية ضد مواطني أو ممتلكات الولايات المتحدة.
وتؤكد جميع الروايات أن "المولى»"، كأحد منظّري داعش القدامى، ساعد في تبرير اختطاف وذبح الأقلية الدينية الإيزيدية في سنجار شمال غربي العراق، والمتاجرة بهم، كما قاد بعض العمليات الإرهابية العالمية للجماعة.
وتعتبر الخارجية الأمريكية، المكافأة لحظة مهمة لها في حربها ضد تنظيم داعش الارهابي وفروعها وشبكاتها حول العالم، وأنها بهزيمة التنظيم على أرض المعركة، تكون مصممة على تحديد قادة الجماعة، والعثور عليهم حتى يتمكن تحالف الدول العالمي الذي يقاتل لدحره من الاستمرار في تدمير بقاياه وإحباط طموحاته العالمية.
ويرى خبراء، أن تولي عراقي منصب زعامة تنظيم داعش الإرهابي نذير شؤوم، وحذروا من خطورة ذلك على الأوضاع الأمنية في العراق. لكنهم طالبوا الأجهزة الاستخباراتية بكشف العلاقة بين حجي عبد الله وكلا من قطر وايران حتى يسقط سريعًا.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات