بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وزارة الصحة تفشل في مواجهة كورونا.. وتحمل المواطنين العراقيين المسؤولية

كورونا في العراق

حذرت دائرة الصحة والبيئة، من خطورة تزايد الإصابات بكورونا، محملة المواطنين مسؤولية هذا الارتفاع، لعدم الالتزام، مخبأة فشلها في مواجهة الفيروس.

 وقال مدير عام الصحة العامة في الوزارة، رياض عبد الأمير في تصريح صحفي، إن "فرض حظر التجوال الشامل في بداية الأمر كان جيدا لتقليل الإصابات، ولكن للأسف لم يطبق سوى على الشوارع الرئيسة دون الأزقة والمحلات الشعبية، موضحا أن "أكثر الإصابات بسبب اقامة ولائـم ومجالس العزاء والأعراس، والتجمعات في الأماكن المغلقة، وتم تسجيل مئات الحالات لهذه الأسباب". 

وأضاف أن "النسبة اليومية لشـفاء المصابين بفيروس كورونا في العراق مرتفعة، إذ تتراوح بين 45 - 50 بالمئة، وأكبر عدد لحالات الشفاء كـان 1006، وهـذا مؤشر إيجابي جيد".

وأشار إلى أن "جميع الإصابات التي تجاوزت الألف خلال الآونة الأخيرة، نقلت عبر العدوى لملامسين مقربين، والنسبة الأعلى من عدوى فيروس كورونا المسلة لدى المؤسسات الـصـحـيـة، نقلها اشخاص لأسرهم واقاربهم من دون أن يشعروا بأية أعراض قبلها بسبب عدم التزامهم بإجراءات الوقاية".  

وأشـار، إلى "وجود أسـبـاب أخـرى تمهد لتفشي كورونـا بجميع مـدن الـعـراق، فهناك مـن يكذب بوجود كورونا من الأساس، ولا يلتزم بالشروط الـتـي وضـعـتـهـا وزارة الـصـحـة للسيطرة على الوباء، ومن بينها الحظر الشامل، وهذه الامور كلها تـقـودنـا نـحـو كـارثـة الانـتـشـار". 

وبين، أن "بإمكان المـواطـنـين خـفـض اعــداد الاصابات خلال فترة قصيرة لو التزموا بشروط الوقاية والحظر، والتباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات، فمن الممكن أن نقلل عدد الإصابات الى 2 بالمئة مما هو موجود حاليا، وهذا ليس مستحيلا، بل يتوقف على إرادة المواطنين"، مؤكدا أنه "طالما أن هناك إصــرارا على عـدم الالـتـزام، فلن نتخلص من الخطر في وقت قريب". 

بينما انتقد متابعون للشأن الصحي تفشي "وباء كورونا" في العراق، والطريقة التي يتعامل بها وزير الصحة، حسن التميمي مع وباء كورونا.

وقالوا إنها تنذر بكارثة ضخمة في كل أنحاء العراق وتحول البلد إلى بؤرة لكورونا على غرار إيران. وجددوا مطالبهم للكاظمي، بإقالة وزير الصحة أو تعيين فريق حكومي عال المستوى لإدارة الأزمة بحرفية بالغة.

ولفتوا أن العراق على طريق إيران في نكبة كورونا، ومع استمرار تصاعد الإصابات بهذا الفيروس، فمن المتوقع إصابة عشرات الالاف ووفاة آلاف غيرهم وتوطن الفيروس. 

إقرأ ايضا
التعليقات