بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

فشل.. فشل العراق على طريق إيران في "نكبة كورونا" وحكومة الكاظمي "مصابة بالشلل"

دفن ضحايا كورونا في العراق

مراقبون: قرارات الحكومة ليست على مستوى جسامة نكبة فيروس كورونا ووزير الصحة بطىء وفاشل
35 ألف إصابة حتى الآن وقرابة 2000 حالة إصابة في يوم واحد!!


انتقد متابعون للشأن الصحي تفشي "وباء كورونا" في العراق، والطريقة التي يتعامل بها وزير الصحة، حسن التميمي مع وباء كورونا، وقالوا إنها تنذر بكارثة ضخمة في كل أنحاء العراق وتحول البلد إلى بؤرة لكورونا على غرار إيران. وجددوا مطالبهم للكاظمي، بإقالة وزير الصحة أو تعيين فريق حكومي عال المستوى لإدارة الأزمة بحرفية بالغة. ولفتوا أن العراق على طريق إيران في نكبة كورونا، ومع استمرار تصاعد الإصابات بهذا الفيروس، فمن المتوقع إصابة عشرات الالاف ووفاة آلاف غيرهم وتوطن الفيروس. 


وكان العراق أعلن، عن تسجيل 1862 إصابة جديدة بفيروس كورونا و84 وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية لحصيلة تفشي فيروس كورونا في البلاد. وهو ما أدي الى تصاعد الاصابات وفق الاحصاءات الرسمية إلى نحو 35 ألف إصابة بفيروس كورونا في العراق، وهى نسبة ضخمة كما أن تصاعد أعداد الاصابات بهذا الشكل، يؤكد أنه ليست هناك سيطرة كما لا يعرف العراقيون موعد ذروة الوصول الى ذروة الوباء.
في نفس الصعيد، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، أن المئات من أطباء العراق، أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، خلال الآونة الأخيرة، وسط مخاوف من أن يؤدي الوباء العالمي إلى انهيار في النظام الصحي المتهالك في بغداد. ونقلت الصحيفة عن مصادر طبية في العراق، أن الأطباء العراقيين الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة بالفيروس تُجرى لهم الفحوص، ثم يُطلب منهم أن يعودوا إلى عملهم، رغم الخطر الذي يشكلونه على المرضى والزملاء، أما نتائج الفحص فلا تظهر إلا بعد أسبوع وهو خطر شديد وكبير! 


ولا يقف الأمر عند هذا الحد، بحسب "واشنطن بوست"، لأن الإصابات بفيروس كورونا متفشية أيضا وسط من يعملون في مختبرات الفحوص التي ترصد حالات العدوى في البلاد. وقال رئيس نقابة أطباء العراق، عبد الأمير محسن حسين، إن المفترض هو أن تتولى المستشفيات علاج الناس، لكنها صارت تنقل العدوى إليهم. وارتفع عدد الأطباء المصابين بفيروس كورونا في العراق، بـ83 % منذ وسط الأسبوع الماضي، فوصلت الحصيلة  إلى 592 منذ تسجيل أول حالة بالوباء في مارس الماضي. وترجح نقابة الأطباء في العراق أن يكون عدد الإصابات بفيروس كورونا وسط موظفي القطاع الطبي أعلى بكثير من الحالات المسجلة رسميا. ونبه رئيس نقابة الأطباء إلى أن بعض الأطباء ينامون في الغرفة نفسها، وهذا الأمر ستظهر تداعياته الوخيمة، خلال الفترة المقبلة.
ويشير خبراء، أن كارثة كورونا في العراق مدوية، وإدارتها من قبل حكومة الكاظمي فيها رعونة شديدة، وعلى الكاظمي تخصيص "خلية وزارية" لأزمة كورونا والتصدي بقوة للوباء ومعرفة المحافظات الأكثر انتشارا فيها.. فالأمر خطير ويطال ملايين العراقيين.
ا.ي

إقرأ ايضا
التعليقات