بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

رافضون: رحيل أحمد راضي كشف حجم كارثة أحزاب الخراب التي حكمت العراق

أحمد راضي

أكدت حركة رافضون، اليوم الاثنين، أن وفاة الكابتن أحمد راضي فضحت جهل الجهة السياسية المتخلفة التي استولت على وزارة الصحة منذ سقوط بغداد.

وقالت الحركة في بيان، "عاش العراقيون امس صدمة رحيل الكابتن احمد راضي رحمه الله و لتنكشف معه حقائق صادمة تظهر مدى الخراب الكارثي الذي جلبته أحزاب السلطة وايديولوجياتها المريضة على البلد، حيث فضحت وفاته كذبة النظام الصحي الذي استولت عليه جهة سياسية عرفت بتخلفها و سرقاتها، فصور رموزها الدينية اهم من اجهزة الانعاش الطبية التي نراها في مستشفيات العالم".

وأضافت: "كما أظهرت جنازة الفقيد انهيار المنظومة القيمية والاجتماعية حيث التعاطي البائس من قبل اجهزة الدولة الثقافية مع حادثة وفاة الكابتن العراقي الكبير الذي وضع في مقبرة مبعثرة وفوقه قطعة كارتون تحمل اسمه، و إنكشفت عورة الطائفيين الذي اصروا على بث سمومهم في جسد الفقيد من خلال منشورات طائفية تظهر كمية الحقد التي يكنها هؤلاء لأهل العراق".

وتابعت: "إن هذا الحادث الجلل كشف فشل وسائل الاعلام الحكومية بمهمة تثقيف وتنبيه العراقيين بخطورة وباء كورونا القاتل، بينما نجحت جنازة الكابتن لوحدها بذلك، وفي الوقت نفسه كان لوفاته رحمه الله صورة مشرقة اذ اظهرت مدى وفاء العراقيين لأبنائهم النجباء واعتزازهم بهم و التلاحم الشعبي الكبير في رد دعاة الطائفية الذين تعفنت ارواحهم بالولاء لغير العراق من الذين ارادوا الاساءة للرمز العراقي الكبير، واخيراً لقد ظهر للجميع مدى الافلاس الجماهيري والشعبي الذي يعاني منه السياسيون في المجتمع حيث يعجز اكبر راس منهم ان يحصل على عُشر التعاطف الوجداني الذي اظهره الشعب للراحل".

إقرأ ايضا
التعليقات