بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

العراق يسجل أعلى معدلاته اليومية في وفيات كورونا.. وحقوق الإنسان: السلطة العراقية ارتكبت أخطاءً!

كورونا في العراق1

أعلنت وزارة الصحة، تسجيل 81 حالة وفاة جديدة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وهو أعلى معدل يومي يتم تسجيله في البلاد منذ تفشي الوباء.

وارتفع العدد الإجمالي لوفيات كورونا في العراق إلى 856 حالة وفاة، فيما بلغ العدد الإجمالي للمصابين 25 ألفًا و757 حالة إصابة، وذلك بعد تسجيل 1463 إصابة جديدة، الخميس.

وشملت أعداد الإصابات بفيروس كورونا في العراق، المئات من العاملين في المجال الطبي، بحسب البيانات الرسمية.

كما أعلنت صحة النجف، تسجيل 100 إصابة جديدة بكورونا المستجد، ومغادرة 150 مخالطا أماكن الحجر الصحي دون أعراض مرضية، فيما قالت خلية الأزمة في دائرة صحة ديالي العراقية، أمس الخميس، إنه تم تسجيل 40 إصابة جديدة بينها كوادر طبية.

وذكرت الخلية، في بيان، أنه تم تسجيل 40 حالة موجبة، بينها 6 من الكوادر الطبية، من خلال 184 مسحة تم فحصها في مختبر الصحة العامة في بعقوبة.

وأوضحت الخلية، أن 6 حالات اكتسبت الشفاء التام، وبذلك يكون العدد التراكمي الكلي لحالات الشفاء 134 حالة، فيما تم تسجيل حالتي وفاة جديدتين؛ ليبلغ عدد المتوفين 31 في المحافظة.

وقالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق زينة علي أحمد، في بيان، إن "الارتفاع الحاد في حالات الإصابة بفيروس كورونا المكتشفة خلال الأسابيع القليلة الماضية، يبعث على القلق الشديد، ويظهر أن الفيروس لم يبلغ ذروته بعد في العراق".

بينما توقع عضو المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق علي أكرم البياتي، زيادة كبيرة في أعداد ضحايا كورونا، خلال الأيام المقبلة، بسبب "غياب سياسة علمية واضحة بالنظر إلى الوضع العراقي الداخلي".

واعتبر البياتي، في تصريح صحفي، أن "السلطات ارتكبت عدة أخطاء في الماضي، بما في ذلك السماح لعشرات الآلاف من العراقيين في جميع أنحاء العالم بدخول البلاد دون البقاء لفترة في الحجر الصحي، بالإضافة إلى غياب سياسة التوعية الصحية".

وأضاف عضو المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق، أن "الحكومة العراقية فشلت في تغطية المشكلة الاقتصادية لـ 40% من العراقيين الذين لم يتمكنوا من تنفيذ الحجر الصحي في المنازل"، بحسب وصفه.

من جانبه، أكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في تقرير له، أن "الانتشار السريع لفيروس كورونا، إلى جانب انهيار أسعار النفط بشكل أثر على عائدات النفط العراقي، مع تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة داخل الأراضي العراقية، كان لها أثرها بشكل رئيسي، على المشاهد السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد". 

إقرأ ايضا
التعليقات