بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

دعاوى دولية جديدة.. قطر ممول رئيسي لـ"جبهة النصرة الإرهابية" وبنك الدوحة متورط

جبهة النصرة

هيئات دولية: تنظيم الحمدين الإرهابي قدم نحو 65 مليار دولار لتنظيمات إرهابية عدة من 2010-2015

لا مجال لإنكار الدور القطري المشبوه الهائل، في تمويل مختلف تنظيمات الإرهاب، لكن القصة القطرية تجاه تنظيم جبهة النصرة الإرهابية، تبدو طويلة ومملة ومليئة بالدم. فالتمويل كان مباشرا وعبر بنك الدوحة وعبر شركات قطرية.
وكان قد كشف مصدر قانوني، عن إقامة عشرات السوريين دعاوي قضائية في لندن، تتهم بنك الدوحة وشخصيات تعيش في قطر بتمويل جبهة النصرة الارهابية بشكل مباشر. وفي الدعوى، فإن بنك الدوحة ومقيمين في قطر متهمون بالتسبب في أضرار جراء دعمهم الإرهاب. وأضاف المصدر القانوني، وفق تقرير نشرته"العربية" أن المقيمين في قطر المتهمين بدعم النصرة هما معتز ورامز الخياط. مشيرا إلى أن بنك الدوحة متهم بأن دعمه للنصرة ساهم في ارتكابها جرائم في سوريا. 


في نفس السياق، كانت صحيفة "التايمز" البريطانية، عن تقديم بنك بريطاني مملوك لقطر خدمات مالية لمنظمات إنجليزية عديدة مرتبطة بمتطرفين، وأن حسابات بعض عملاء مصرف الريان القطري جُمدت خلال حملة أمنية. وكشفت الصحيفة أن بنكا قطريا آخر هو "بنك الدوحة" الذي يملك مكتبا في لندن يواجه اتهامات بتحويل أموال إلى جماعة إرهابية في سوريا، وفقا لدعوى قضائية تنظر أمام المحكمة العليا في لندن.
وكشفت المعلومات، نقلًا عن مصادر قانونية، أن 330 لاجئًا سوريًّا، قدموا دعوى في إحدى المحاكم العاصمة البريطانية لندن، ضد بنك الدوحة القطري؛ وذلك لدعمه جبهة النصرة المصنفة إرهابيًّا. وأوضحت "وثائق" تم تقديمها للمحكمة، أن عملية التمويل تمت من خلال تحويل مبالغ كبيرة من المال عبر بنك الدوحة الى جهات عدة، ليتم بعدها سحب الأموال ونقلها عبر الحدود إلى داخل سوريا، حيث جرى استخدامها في تمويل الجماعة الإرهابية. 


وتقدر هيئات ومؤسسات دولية، قيام تنظيم الحمدين الإرهابي في الفترة من 2010-2015 بتمويل الجماعات الإرهابية بنحو 65 مليار دولار، وهناك هيئات ومؤسسات قطرية عدة وبتوجيهات مباشرة من تنظيم الحمدين، بتوجيه هذه الأموال الضخمة لقيادات الارهاب والميليشيات.
وتعد جريمة تمويل جبهة النصرة الإرهابية في سوريا وما قامت به من جرائم، واحدة من أبشع وجوه تمويل الإرهاب.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات