بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تكرر رغم التحذيرات.. صاروخا كاتيوشا يستهدفان موقعا للقوات الأمريكية بمطار بغداد

هجوم صاروخي

أفاد مصدر أمني، اليوم الثلاثاء، بسقوط صاروخين على مطار بغداد الدولي استهدفا مقرا للقوات الأميركية، فيما أشار إلى عدم وجود خسائر بشرية أو مادية ضمن القوات الأمريكية.

وقال المصدر في تصريح صحفي، إن " صاروخين سقطا ضمن مقتربات مطار بغداد الدولي استهدفا مقرا للقوات الأميركية".

وتابع المصدر: أن "الهجوم الصاروخي لم يسجل أية خسائر بشرية أو مادية ضمن القوات الأمريكية".

وأعلن الجيش العراقي، ضبط مركبة تحمل منصات لإطلاق صواريخ كاتيوشا في منطقة الراشدية بالعاصمة بغداد.

ويأتي الاستهداف بعد أيام من قصف مماثل استهدف المطار، وآخر استهدف معسكرا للجيش العراقي في الراشدية شمالي بغداد.

وهددت ميليشيات مثل كتائب حزب الله، والنجباء، باستهداف القوات الأميركية على الرغم من تحذيرات الحكومة العراقية للمنفذين، وتلويحها بإجراءات "حاسمة"، إلا أن هذه الهجمات لا تزال مستمرة.

وبحسب القوات الأمنية، فإن "الاستخبارات العراقية كلفت بتحقيق للوصول إلى مهاجمي القواعد الأمنية العراقية".

وعلقت قيادة العمليات المشتركة، على عمليات القصف تلك، قائلة: "رغم تحذيراتنا السابقة للجهات التي تحاول خلط الأوراق من خلال العبث بالأمن وتهديد قواتنا الأمنية البطلة من خلال استهداف معسكراتها، إلا أن هذه تواصل عمليات القصف الإرهابية".

وأشارت القيادة إلى أن "عمليات القصف تلك هي رسالة لا تريد الخير للعراق وشعبه، خاصة خلال هذه المرحلة، وعليه فإن أجهزتنا الأمنية تلقت توجيها عاجلا للقيام بجهد استخباري نوعي للكشف عن هذه الجهات التي رغم تحذيراتنا لها، تسعى لإضعاف العراق، وليعلم من سولت له نفسه العبث بأمن العراق إنه سيكون تحت طائلة القانون عما قريب".

ومنذ أشهر تتعرض قواعد عسكرية عراقية، تستضيف جنودا أميركيين، فضلاً عن السفارة الأميركية ببغداد، لـهجمات صاروخية متكررة.

وازدادت وتيرة الهجمات منذ اغتيال قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني، في غارة جوية أميركية ببغداد مطلع يناير الماضي.

إقرأ ايضا
التعليقات