بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

كورونا يصيب السياسيين والرياضيين في العراق.. إصابة ثاني نائبة في البرلمان بالفايروس

11

واصل فايروس كورونا إصابة الشخصيات السياسية والرياضية والعامة في العراق، فقد أصيبت النائبة في البرلمان وحدة الجميلي، بفيروس كورونا المستجد.

وقال مصدر طبي، في تصريح صحفي، إن "نتائج الفحص المختبري أظهرت إصابة النائبة وحدة الجميلي وبعض أفراد عائلتها بالفيروس الوبائي.

وأضاف أن "النائبة الجميلي أجرت الفحص قبل أيام قليلة لتظهر نتيجته موجبة ما يعني إصابتها بكورونا".

وقالت النائبة وحدة الجميلي، بعد تأكيد إصابتها بالفيروس الوبائي،   "فضلٌ من الله ومنه أن شرفنا بضريبة العمل مع جمهورنا وأهلينا بغية توفير احتياجهم الإنساني والخدمي مما جعلنا عرضة لوباء كورونا ولله الحمد من قبل ومن بعد ، نسأل الله لنا ولكم الأجر والعافية وجعلنا وأياكم من أبناء السلامة ، نسألكم الدعاء أحبتي".

وكان مصدر طبي قد أفاد، بتسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في صفوف اعضاء مجلس النواب.

وذكر المصدر، أن "الفحوصات أثبتت إصابة النائب محاسن حمدون بفيروس كورونا".     
وأضاف أن "الحمدون ترقد الآن في الحجر الصحي بمستشفى السلام لتلقي العلاج".     

وأصدر مكتب مجلس النواب في محافظة نينوى، توضيحا حول اصابة الحمدون بفيروس كورونا.

وقال المكتب في بيان، إنه "بعد عودة السيدة النائب محاسن حمدون الدلي من بغداد الى محافظة نينوى وخضوعها الى الفحوصات الطبية اللازمة من قبل كوادر صحة نينوى للأسف الشديد ظهرت نتائج الفحص الطبي موجبة"، مبيناً ان "السيدة النائب ترقد في الحجر الصحي - مستشفى السلام".   

وأضاف المكتب، أن النائب حمدون "تتمتع بصحة جيدة".

كما توفي، السياسي المخضرم توفيق الياسري إثر اصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقال مصدر في دائرة صحة الديوانية، إن "السياسي العراقي توفيق الياسري فارق الحياة، اليوم، بعد رقوده في مستشفى الديوانية العام لأيام إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد".       

والياسري هو، توفيق حمود الياسري، عسكري وسياسي عراقي، كان برتبة عميد في أحداث عام 1991 في العراق.

تعرض الياسري لعملية اختطاف 17 تشرين الثاني 2005 ثم أطلق سراحهُ بعد دفع فدية قيمتها 500 ألف دولار أميركي، ثم ترشح إلى مجلس النواب في انتخابات ذات العام  لكن قائمته "قائمة شمس العراق" لم تحصل على أي مقعد.   

شغل منصب مدير دائرة مكافحة الإرهاب في بغداد، ثم رشح لمنصب وزير الداخلية عام 2011 في حكومة المالكي الثانية لكنه لم يشغل المنصب.   

كما أعلن وفاة الكابتن علي هادي بعد إصابته بفيروس كورونا قبل عدة أيام.   

وقدّم وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، التعازي بوفاة اللاعب الدولي السابق والمدرب علي هادي، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.         

ونقل بيان للوزارة، عن درجال تقدمه بـ"أحر عبارات التعازي والمواساة إلى عائلة الفقيد اللاعب الدولي السابق والمدرب علي هادي، وإلى الأوساط الرياضية برحيله جراء إصابته بجائحة فيروس كورونا المستجد، داعيا الباري عز وجل أن يتغمد المرحوم بواسع رحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان".   

في ذات السياق، أكد مدير مستشفى النعمان صلاح عبدالله، استقرار الحالة الصحية لنجم المنتخب الوطني السابق أحمد راضي، بعد إصابته بفيروس "كورونا".

وقال عبد الله الذي يشرف على إجراءات علاج الكابتن أحمد راضي في مقطع مصور، إن "الكابتن وصل قبل دقائق وحالته مستقرة ووضعه مطمئن"، معرباً عن أمله بأن "يتماثل النجم إلى الشفاء سريعاً".         

من جانبه، قدم راضي الشكر إلى كادر المستشفى، مؤكداً أن "الكادر قدم مستوى عال من الخدمات".         

وأشارت مصادر رياضية إلى أن الفحوصات الطبية أثبتت إصابة راضي بفيروس كورونا، بعد أن نقل إلى مستشفى إثر وعكة صحية.   

إقرأ ايضا
التعليقات