بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الإثنين, 13 تموز 2020

واشنطن تعرض تنمية شاملة في العراق.. لقاء التعاون على تحجيم دور الميليشيات الموالية لإيران

أمريكا والعراق

ذكرت مصادر سياسية مطلعة، أن حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تلقت عرضا خلال الجولة الأولى من الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، وهو استعداد أميركي لدعم حملة تنمية شاملة في العراق، لقاء التعاون على تحجيم دور الميليشيات الموالية لإيران.

ولم تستبعد المصادر بحسب صحيفة "العرب" اللندنية، أن "تلجأ واشنطن إلى استغلال حاجة العراق الشديدة حاليا إلى إسناد خارجي عاجل لتجاوز أزمة الرواتب التي تهدد بانفجار الأوضاع الاجتماعية، من خلال التلويح بحزمة مساعدات مالية لقاء تحركات ضد شخصيات عراقية على صلة بإيران، وتمتلك سجلا حافلا من تهم الفساد وارتكاب جرائم إرهابية وغيرها".

وقالت إن "الولايات المتحدة تبحث في توسيع آفاق الدعم الموجه للعراق، لكنها ستكون حذرة جدا لمنع وصول هذا الدعم إلى الأيادي الخاطئة، وسط مؤشرات عديدة تؤكد أن وجود الكاظمي على رأس السلطة في العراق يشكل أرضية جيدة لبدء حوار صريح بين بغداد وواشنطن".

ورغم مسحة التفاؤل الواضحة، التي تطبع الأجواء الحكومية بالتزامن مع بدء الحوار مع الولايات المتحدة، إلا أن مراقبين يحذرون من أن واشنطن ربما تتخذ مسار العقوبات مع بغداد في حال أيقنت أن تشجيعها على فك الارتباط بطهران لم يعد مفيدا.

وتقول مصادر سياسية، إن "التصعيد العسكري والسياسي من قبل الأحزاب والفصائل التي تدين بالولاء لإيران يعكس مخاوف طهران الكبيرة من نتائج هذا التواصل بين بغداد وواشنطن، في ظل وجود حكومة عراقية تدرك القيمة الاستراتيجية للعلاقات مع الولايات المتحدة".

وتخشى طهران أن "يكون الحوار مع واشنطن هو بوابة بغداد نحو تعزيز استقلالية قرارها السياسي، بالرغم من التحديات الهائلة التي يفرضها وجود الفصائل الموالية لإيران في العراق".

إقرأ ايضا
التعليقات