بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"قبر الحوت" يستمر في تخريج الموتى المعذبين منه.. آلاف المساجين يتعرضون لتعذيب بشع وقتل

سجن

أثارت رائحة التعذيب التي فاحت من سجن الحوت في محافظة ذي قار، المنظمات الحقوقية العراقية والدولية للتساؤل عما يحدث بالضبط في سجن الحوت المركزي.

فستمر سجن الحوت في الناصرية من إخراج المعتقلين قبل عرضهم على المحاكم المختصة في تعذيبهم وانهاء حياتهم حيث تم تسجيل اخر حالة لمواطن من سامراء.

وكشف مصدر مطلع، عن أن "شقي مؤيد أحمد عبد فياض كان يعمل صهريج في 2011تم اعتقاله في طريق سامراء تكريت من قبل جهة غير معروفه واتهامه بأربعه إرهاب وحكمه وأنهى محكومية. شهر2020 قبل صعودهم للمحكمة هو وزملائه المفرج عنهم لا قرار اطلاق سراحهم.

وأضاف أن المعتقل تمت تصفيتهم من قوه داخل السجن هو وزملائه في30/3/2020"، مبينا أن "إدارة السجن طالبت ذوي الشهيد من استلام الجثة دون الادلاء بأي تصريح ". مبينا أن "المعتقل خاطب وهو من مواليد 1980".

وقد كشفت جبهة الإنقاذ والتنمية، عن "جرائم بشعة" ترتكب في سجن "الحوت" المركزي، الواقع بمحافظة ذي قار جنوب العراق.

وقالت الجبهة، التي يتزعمها أسامة النجيفي، في بيان: نسمع عن عمليات تعذيب وسوء معاملة بحق متهمين، الغرض من ذلك كما يدعون هو محاولة انتزاع اعترافات تخفق كفاءتهم في الوصول إليها.

وأكدت الجبهة، أن ما يحدث في سجن الحوت في ذي قار جريمة بشعة بحق محكومين مهما كانت عدالة أو ظروف الأحكام التي صدرت بحقهم، فمنذ بداية هذه السنة المشؤومة قتل العشرات من المحكومين بعد تعرضهم إلى التعذيب ، بطريقة لا تتفق مع عرف أو ضمير أو قانون.

وطالبت الحكومة، بإجراء تحقيق فوري وإعلان نتائجه، ودعت "مفوضية حقوق الإنسان إلى القيام بواجباتها، والتحقيق في هذه العمليات بما تقره برامجها ومقومات عملها".

كما دعت "الأحزاب والكتل السياسية ومنظمات المجتمع المدني إلى عدم السكوت أمام انتهاكات تصل إلى حد وصفها بأنها جرائم ضد الإنسانية بحق مواطنين عراقيين".

إقرأ ايضا
التعليقات