بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"ارحل".. المظاهرات تتجدد ضد سفاح البعث السوري بعد انهيار الليرة

احتجاجات سوريا

خبراء: القادم في سوريا سيكون أصعب من أيام الحرب والأسد سينكشف تماما أمام السوريين

لا تستطيع إدارة سوريا.. ارحل
 لا تستطيع ضبط الأسعار ولا الحفاظ على حياة الباقيين بعد  رحيل مئات الآلاف.. ارحل
لا تستطيع إخراج نفسك من مأزق "قانون قيصر" الذي سيدمر عظام نظامك بسبب إرهابك.. ارحل
هكذا جاءت صرخة السوريين مدوية خلال الساعات الأخيرة، ضد نظام سفاح البعث السوري بشار الأسد.. ارحل
 عادت الصيحة الشهيرة لتقض مضجعه من جديد وتذكره بالفشل المدوي والجرائم المروعة.
وكان قد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بخروج مظاهرة حاشدة في مدينة طفس بريف درعا، احتجاجاً على الوضع المعيشي المتردي، وندد المتظاهرون بالمحتل الإيراني والروسي، مطالبين بإسقاط النظام، وإخراج المعتقلين من السجون. ورفع المتظاهرون لوحات كتب عليها: نظام لا يستطيع ضبط الأسعار فليرحل من هذه الديار"، ولافتة أخرى: "في كل دول العالم يفنى شخص من أجل الشعب.. وفي سوريا يفنى الشعب من أجل شخص".
وانطلقت تلك الصرخة، وفق تقرير "العربية" بسبب تردي الأوضاع المعيشية في سوريا بشكل كبير جداً، خصوصاً بعدما وصل سعر الصرف الرسمي للدولار خلال الساعات الماضية لما يعادل 700 ليرة، حيث تشهد الليرة منذ أيام انخفاضاً غير مسبوق، بسبب العقوبات المتوقع فرضها قريبا بسبب قانون قيصر الأميركي. وأكّد 3 تجار في دمشق للوكالة أن سعر صرف الدولار في السوق الموازي تجاوز 2300 ليرة السبت "لأول مرة في تاريخه. ويعيش غالبية السوريين تحت خط الفقر، وفق الأمم المتحدة، بينما تضاعفت أسعار السلع في أنحاء البلاد خلال العام الأخير.
وقالت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي، جيسيكا لاوسون، لفرانس برس، إنّ أي انخفاض إضافي في قيمة الليرة سينعكس ارتفاعاً في أسعار المواد الغذائية الرئيسية التي يتمّ استيرادها كالأرز والباستا والعدس. ونبّهت إلى أنّ ارتفاع الأسعار "يهدّد بدفع مزيد من السوريين إلى الجوع والفقر وانعدام الأمن الغذائي فيما القدرة الشرائية تتآكل باستمرار.
في نفس السياق، شهدت محافظة السويداء، جنوب سوريا،  مظاهرات مطالبة بإسقاط النظام ورحيل سفاح البعث السوري بشار الأسد، اعتراضا على تردي الأوضاع المعيشية مع هبوط حاد يواجه سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي.
ونشرت صفحة "بدنا نعيش" على موقع فيسبوك، وهو الشعار الذي يرفعه أبناء السويداء في احتجاجاتهم، مقاطع فيديو أظهرت عددا من المتظاهرين يجوبون شوارع المدينة ويهتفون مطالبين برحيل الأسد. وأظهر مقطع آخر نشرته صفحة "السويداء 24" المعنية بنقل أخبار المحافظة عبر موقع فيسبوك، محتجين يطالبون بخروج كل من روسيا وإيران من سوريا.
وتشهد الليرة السورية، تدهورا بسعر الصرف مقابل الدولار الأمريكي، إذ سجلت أدنى مستوياتها عبر التاريخ، بعد أن كسر سعر صرفها مقابل الدولار حاجز الـ2400.
وقد أدى انهيار الليرة السورية، إلى ارتفاع التضخم ليصل أرقاماً تاريخية، حيث صرح العديد من السكان المحليين في كل من حلب ودمشق، وفق تقرير لـ"cnn" في وقت سابق، أنهم أصبحوا غير قادرين على تحمل الاحتياجات الغذائية الأساسية، مشيرين إلى أن متوسط معدل الرواتب بالبلاد والبالغ قيمتها نحو 50 ألف ليرة، أي 20.5 دولار، يكفي لبضعة أيام فقط. وبحسب وكالة الأنباء السورية (سانا)، فقد اتخذ البنك المركزي السوري قياسات "صارمة" للسيطرة على سعر الليرة السورية، بما في ذلك إغلاق العديد من شركات تحويل الأموال، فضلاً عن إجراءات أكثر صرامة في السوق السوداء.
وتوقع خبراء، أن يقابل سفاح البعث السوري بشار الأسد أياما عصيبة تخلعه من عرشه الذي ظل فوقه طيلة سنوات بالتواطؤ مع محتل إيراني وسوري، حتى تدمرت سوريا تماما. ولفتوا أن القادم سيكون أصعب من أيام الحرب وسينكشف الأسد امام كل السوريين. 

أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات