بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| إسرائيل تواصل هجماتها القوية لاقتلاع الوجود الإيراني الإرهابي في سوريا (تفاصيل)

قصف اسرائيلي مرتقب على العراق
خبراء: عجز الملالي عن مواجهة إسرائيل يؤكد أنه ليس أكثر من ظاهرة صوتية متطرفة

جاء القصف الإسرائيلي، المركز على مصنع صواريخ مصياف في سوريا، ليؤكد من جديد أن إسرائيل عازمة على اقتلاع الوجود الإيراني الإرهابي في سوريا، وأنها لن تسكت حتى تنهي هذا الوجود تماما وتجهض مشروع الهلال الشيعي.
وقال خبراء، إن استمرار فشل إيران في الرد أو المواجهة يؤكد عجز الملالي، وأنه مجرد ظاهرة صوتية لا أكثر ولا أقل، وكانت قد أفادت مصادر في دمشق عن قصف إسرائيلي على مركز أبحاث سوري في مصياف في وسط البلاد، يضم مصنعاً للصواريخ بدعم إيراني.
وكانت إسرائيل، استهدفت هذا المركز في مرات سابقة ضمن سلسلة غارات على "مواقع إيرانية" في سوريا.
وقُتل ما لا يقلّ عن تسعة عناصر موالين للنظام السوري، بينهم أربعة سوريّين، في غارات للجيش الإسرائيلي على وسط سوريا، في منطقة يُسيطر عليها الجيش السوري وقوّات إيرانيّة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وأوضح المرصد أنّ 9 أشخاص على الأقلّ قُتلوا بالقصف، هم 4 من الجنسيّة السوريّة لا يُعلَم ما إذا كانوا من قوّات النظام أو يعملون في صفوف القوّات الإيرانيّة، و5 مجهولي الهوّية حتّى اللحظة. وأضاف لا يزال عدد القتلى مرشّحًا للارتفاع، لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس إنّ الغارات استهدفت معامل الدفاع ومركزًا علميًا لتصنيع صواريخ أرض-أرض قصيرة المدى، في منطقة مصياف في ريف حماة الغربي. وأشار إلى أنّ المنطقة المستهدفة هي تحت سيطرة الجيش السوري وفيها تواجد للإيرانيّين.
وهذه ليست المرّة الأولى التي تكون فيها مصياف هدفاً لضربات إسرائيليّة. واتّهمت دمشق مرارا إسرائيل بقصف أهداف إيرانيّة وأخرى لميليشيا حزب الله اللبناني في المنطقة.
من جانبه كان وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت، أكد ان إسرائيل ستواصل عملياتها في سوريا حتى "رحيل" إيران منها، مشيرا إلى أن طهران يمكن أن تواجه ما يشبه حرب فيتنام في سوريا بما يعني استنزافها وقتل قادتها في سوريا وقصف منشاتها الإرهابية.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات