بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الكاظمي يدعو القوات الأمنية إلى حماية المواطنين.. ويعتزم إشراك البيشمركة بعمليات عسكرية

الكاظمي

دعا القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، القوات الأمنية لحماية المواطنين، كما يعتزم إشراك قوات البيشمركة بعمليات مشتركة مع القوات الأمنية ضد تنظيم داعش الإرهابي في المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد.

وذكر مكتب الكاظمي الإعلامي في بيان، أن الكاظمي تفقد القطعات العسكرية لعمليات (أبطال العراق ـ نصر السيادة)"، مشيداً "بأبطال القوات المسلحة بصنوفها كافة وهم يلاحقون العدو الداعشي لتعزيز الأمن والاستقرار وتجفيف منابع الإرهاب".

وأضاف البيان أن "القائد العام للقوات المسلحة تفقد قيادة الفرقة المدرعة التاسعة واطلع على سير عمليات، (أبطال العراق ـ نصر السيادة) ضمن قاطع الفرقة، فضلاً عن "زيارته قاطع عمليات الشمال للحشد الشعبي المشارك بعمليات (أبطال العراق ـ نصر السيادة)".

ودعا الكاظمي القوات الأمنية لحماية المواطنين وممتلكاتهم العامة والخاصة، مشيرا إلى أن الكاظمي زار إحدى العائلات في قرية السعيدي بقضاء داقوق للاطمئنان على أحوالهم.

بينما أفاد الخبير الأمني المقيم في بغداد والذي يقدم المشورة للحكومة العراقية هشام الهاشمي، في تعليق نشره على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حول ‏زيارة الكاظمي لقيادة المقر المتقدم في كركوك.

ولخص الهاشمي أسباب الزيارة بنقطتين أحداهما "‏مراقبة سير العمليات التي سوف تنطلق في مناطق جنوب غرب كركوك بالمشاركة مع الحشد الشعبي والحشد العشائري".

‏ونوه الهاشمي بالنقطة الثاني إلى "اخذ قرار بعمليات مشتركة بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة في المناطق المتنازع عليها حيث تركت تلك المناطق فراغًا ملأته داعش".

ووصل الكاظمي في وقت سابق من صباح اليوم إلى كركوك في أول زيارة له للمحافظة منذ توليه رئاسة الحكومة الاتحادية.

وقد انطلقت اليوم الثلاثاء "عمليات أبطال العراق المرحلة الثانية"  لتفتيش مناطق جنوب غربي كركوك في الحدود الفاصلة مع محافظتي صلاح الدين وكركوك، بمساحة ٧٣٨،٥ كيلو متر مربع.

من جانبه أكد أمين عام وزارة البيشمركة جبار ياور، استعداد البيشمركة لأي عملية عسكرية بهذا الصدد.

وأكد مراقبون، أن المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد تشهد فراغا أمنيا ملحوظا منذ انسحاب قوات البيشمركة والأسايش منها بعد أحداث 16 اكتوبر من عام 2017 وتمركز القوات العراقية فيها.

إقرأ ايضا
التعليقات