بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| مؤامرة على أمريكا بقيادة بايدن وأنصار أوباما وحركة "أنتيفا" الإرهابية

الاحتجاجات الامريكية.. مؤامرة منظمة
ترامب: جماعة بايدن يعملون على جمع الأموال وإطلاق سراح المخربين والإرهابيين من السجون!

قال مراقبون، إن تصاعد الاحتجاجات الإرهابية الحارقة بهذا الشكل في أمريكا ليس له أي مبرر، والواضح أن قضية "جورج فلويد" يتم النفخ فيها من جانب جهات تريد أن تحرق أمريكا أولا، وتلعب لصالحها في الانتخابات الرئاسية القادمة بعد أقل من خمسة شهور ثانيًا.
واتهموا "جو بايدن" نائب الرئيس الأمريكي السابق أوباما، بإشعال جذوة الاحتجاجات بالتعاون مع أنصار أوباما وحركة أنتيفا الإرهابية المخرّبة.
ولفتوا أن القضية لم تعد جورج فلويد، بعدما تم القبض على الشرطي الأخرق الذي قام بقتله ولكنها لعبة سافرة للتأثير على حكم الرئيس ترامب.
وكان قد اتهم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، نائب الرئيس السابق والمرشح الرئاسي، جو بايدن، بالعمل على إطلاق سراح "الأناركيين المخربين" خلال الاحتجاجات الأخيرة، التي اندلعت عقب مقتل الأميركي من أصول إفريقية، جورج فلويد، بيد شطري أخرق في مينيابوليس بولاية مينيسوتا.
يأتي ذلك فيما قُتل شخص في ولاية كنتاكي، بعد أن أطلقت الشرطة الأميركية النار على حشد في ساحة لانتظار السيارات، وذلك في آخر تطورات الاحتجاجات الأميركية. مصادر إعلامية أميركية أشارت إلى إلقاء الشرطة القبض على أكثر من 4 آلاف شخص في أنحاء الولايات المتحدة منذ وفاة فلويد، وذلك للسيطرة على عمليات السرقة والنهب الواسعين في المدينة.
واتهم ترامب، في سلسلة تغريدات على حسابه في "تويتر"، مقربين من بايدن بالعمل على إطلاق سراح الأناركيين المخربين. وقال ترمب: جو النعسان لا يعرف شيئا عما يقوم به فريقه في الاحتجاجات، مضيفاً أن 13 فردا من فريق بايدن، يتبرعون بالمال لإطلاق سراح مخربين في مينيابوليس.
واختتم ترامب سلسلة تغريداته بالقول: موعدنا في الثالث من نوفمبر، في إشارة إلى موعد الانتخابات الأميركية 2020.
في نفس السياق، حث الرئيس ترامب، في تغريدات، حكام الولايات على مواجهة العنف. وغرد: كونوا صارمين مع الفوضويين، واستدعوا الحرس الوطني الآن. ودعا إلى ضرورة إصدار أحكام سجن لمدد طويلة على المخربين، وأضاف حول التخريب: ليس هذا ما تريده أميركا.
وشدد الرئيس الأميركي على أن تجاوز خطوط الدولة يستوجب قوة عسكرية غير محدودة واعتقالات.
وأشار إلى أن الحرس الوطني اعتقل مشاغبي مينيابوليس الذين أتوا من خارجها. وطلب ترامب فرض النظام والقانون في فيلادلفيا الآن. وقال: إنهم ينهبون المتاجر في فيلادلفيا، ويجب استدعاء الحرس الوطني.
وعلق ترامب على الشغب: هل هذا ما يريده الناخبون من "جو النعسان"؟ في إشارة إلى المرشح الديمقراطي المحتمل لانتخابات الرئاسة الأميركية، جو بايدن.
في نفس السياق، انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حكام ولايات أميركية ووصفهم بأنهم "ضعفاء" مطالباً بحملات أقسى على المخربين في أعقاب ليلة أخرى من الاحتجاجات العنيفة في عشرات المدن الأميركية. وتحدث ترامب عبر الفيديو مع الحكام ومسؤولي الأمن القومي وإنفاذ القانون. وأخبر ترامب الحكام بأنه "يتعين عليهم أن يصبحوا أقسى بكثير" وسط احتجاجات تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية وانتقادات لاستجاباتهم.
قال ترامب للحكام: "معظمكم ضعفاء. عليكم اعتقال الناس".
كما حث الرئيس الحكام على نشر الحرس الوطني، الذي نسب إليه الفضل في المساعدة على تهدئة الوضع في مينيابوليس. وطالب باتخاذ إجراءات صارمة مماثلة في المدن التي تعرضت أيضاً لتشنج من العنف، مثل نيويورك وفيلادلفيا ولوس أنجلوس.
وأضاف ترامب: عليكم القبض على الأشخاص، عليكم تتبع الأشخاص، وعليكم وضعهم في السجن لمدة 10 سنوات، ولن تروا هذه الأشياء مرة أخرى أبداً.. نحن نفعل ذلك في واشنطن العاصمة، سنقوم بشيء لم يره الناس من قبل.
وأبلغ ترامب الحكام بأنهم يجعلون أنفسهم يبدون مثل الحمقى، لعدم استدعاء المزيد من الحرس الوطني لاستعراض للقوة في شوارع المدينة.
وقال وزير العدل بيل بار، الذي شارك في المحادثة، للحكام إن عليهم "السيطرة على الشوارع" والتحكم، وألا يكونوا في وضعية رد فعل على الحشود. كما حثهم على "ملاحقة مثيري الشغب".
من جهته، أعلن رئيس بلدية العاصمة واشنطن عن تقدم موعد حظر التجول 4 ساعات لمنع وقوع أعمال شغب، فبات يبدأ منع التجول على الساعة السابعة مساءً، ويستمر حتى الـ6 صباحاً.
وقال مراقبون، إن ترامب يواجه الفوضى الأمريكية المنظمة بكل حسم وهذا واجبه، فالقضية تم النفخ فيها على غير الحقيقة، ولا يعقل أن يقف رئيس أمريكا ليتفرج على إحراق المنشآت الخاصة والعامة. فتصرفه صائب تماما وهو يعلم حجم المؤامرة من حوله.
أ.ي
أخر تعديل: الإثنين، 01 حزيران 2020 09:23 م
إقرأ ايضا
التعليقات