بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نواب يبحثون تشكيل كتلة جديدة .. لدعم الكاظمي والوقوف بجانبه في البرلمان

الكاظمي ومجلس النواب

شهد مجلس النواب، تحركا لتشكيل تحالف برلماني جديد يضم نواباً من قوى وكتل سياسية عدّة في البرلمان، لدعم رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي والوقوف بجانبه.

ويكشف هذا التحرك عبر النواب عن رغبة أكيدة لدى عدد كبير من النواب باتجاه إحداث تغيير جاد عابر للكتل التي قامت على أسس طائفية أو عرقية ولا تستطيع التخلي عن هذا الانتماء.

وبحسب مصادر سياسية مطلعة، فقد حقق الحراك تقدماً، وقد ينتج عنه إعلان رسمي لهذا التحالف الذي من المرجح أن يتخطى حاجز الخمسين نائباً، وسيكون هدفه دعم أي خطوات إصلاحية أو تنفيذ مطالب المتظاهرين من قبل رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي، وذلك في خطوة تهيئ لمزيد من التشظي داخل كتل البرلمان الواحدة.

وأشار مراقبون إلى أن هذا الحراك يأتي في وقت تحدّث فيه الكاظمي عن صعوبة المرحلة التي تمر بها البلاد، وحجم التحديات الكبيرة التي تواجه الحكومة، "اقتصادية وسياسية وأمنية"، وصعوبة تصحيح المسار في ظل عدم وجود أي حزب أو كتلة سياسية تدعم قرارات الحكومة وتوجهاتها، محذراً من الانحدار إلى ما وصفه بـ"الفوضى".

من جانبه، أكد النائب آراس حبيب كريم، أن دعم إجراءات الحكومة لمواجهة الأزمة الراهنة بات أمرا ضروريا للعبور الى بر الأمان.

 وأضاف أن الكاظمي جاء بأغلبية واضحة وهو ما يعني أن هناك إدراكا لأهمية تجاوز الظروف الصعبة الحالية.

وأشار إلى أن هذا الدعم لا بد أن يترجم على أرض الواقع لأن ليس لدينا بديل آخر سوى اتخاذ قرارات وإجراءات صارمة على كل المستويات.

من جهته، يقول النائب رياض التميمي، إن تشكيل كتلة داعمة لرئيس الوزراء خطوة بالاتجاه الصحيح حتى يتمكن من العمل بقوة ودون تأثير.

وأضاف التميمي، أن هذه الكتلة نأمل أن تمثل الجميع، حيث هناك تحرك لعدد كبير من النواب من أجل بلورة رؤية حقيقية هذه المرة من أجل دعم الخطوات الصحيحة لرئيس الوزراء من منطلق شعورهم بالمسؤولية في ظل الظروف الحالية التي تمر بها البلاد وهي ظروف مثلما يعرف الجميع في غاية الصعوبة.

بينما حذر مراقبون من محاولات خطف هذا التكتل البرلماني الجديد من قبل جهات سياسية في البلاد موالية لإيران.

وأشاروا إلى أن هذه الكتلة في حال تمكنت من ترسيخ قدمها على أرض الواقع سوف تكون مؤثرة بصورة إيجابية.

وأكدوا، أن التحالف سيعطي دفعاً كبيراً للكاظمي وحكومته وسيدفع باتجاه تنفيذ خطوات الإصلاح المرتقبة.

أخر تعديل: الإثنين، 01 حزيران 2020 10:46 ص
إقرأ ايضا
التعليقات