بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| تصاعد الجريمة والإرهاب المنظم في أمريكا تحت شمّاعة جورج فلويد

الاحتجاجات الارهابية في امريكا
الرئيس ترامب: إنهم ينهبون فيلادلفيا.. وبايدن سعيد بالطبع
مراقبون: الخطاب المغذي للعنف والإرهاب في أمريكا جزء من المؤامرة على ترامب
خطاب بايدن وأنصار أوباما يشعل الغضب في أمريكا والهدف حكم ترامب الذي فضح تواطؤهم مع إيران وجماعات الإرهاب



علق مراقبون، على استمرار عمليات النهب والسرقة داخل المدن والولايات الأمريكية وقالوا إن ما يحدث ليس له علاقة من قريب أو بعيد بالاحتجاجات السلمية، لافتين إلى أن البعض يرفع شماعة جورج فلويد لمواصلة عملية النهب والجريمة المنظمة في شتى أرجاء الولايات الأمريكية.
وشددوا أن المقصود بتصاعد الأحداث الجارية، هو حكم الرئيس ترامب وإحراجه قبيل الانتخابات الرئاسية الأمريكية، فترامب بقوته في وجه الإرهابيين وتجار المخدرات وأنصار إيران وحرصه التام على المصالح الأمريكية سبب لهم صداعا شديدا..
وكان قد طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في تغريدة، فرض النظام والقانون في فيلادلفيا الآن. وقال ترمب: إنهم ينهبون المتاجر في فيلادلفيا، ويجب استدعاء الحرس الوطني. وعلق ترامب على الشغب: هل هذا ما يريده الناخبون من "جو النعسان"؟، في إشارة إلى المرشح الديمقراطي المحتمل لانتخابات الرئاسة الأميركية، جو بايدن وفريق أوباما السابق، وهم في صدارة المؤامرة على ترامب.
وكان قد طلب الرئيس ترامب، نشر الحرس الوطني في باقي المدن الأميركية لمواجهة الاحتجاجات متهماً وسائل إعلام أميركية بنشر الكراهية والفوضى. كما اتهم ترامب، مجموعة "أنتيفا" بقيادة الاحتجاجات التي شهدتها مدينة مينيابوليس في ولاية مينيسوتا الأميركية، مؤكداً أنه سيصنف هذه الحركة "منظمة إرهابية".
وقال ترامب في تغريدة عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: أهنئ حرسنا الوطني على العمل الرائع الذي قاموا بها فور وصولهم إلى مينيابوليس في مينيسوتا، الليلة الماضية. وأضاف قائلا: كان يجب على عمدة الولاية أن يسكت الفوضويين في الليلة الأولى، ولو كان فعل ذلك لما واجهنا مشكلة حينها. وقال ترمب في تغريدة لاحقة أنه سيُصنف "أنتيفا" منظمة إرهابية.
وكان ترامب، أكد أنه تحدث إلى عائلة فلويد، لكنه لم يكشف عن تفاصيل المحادثة. وأوضح الرئيس الأميركي من البيت الأبيض: أريد أن أعبر عن خالص تعازي أمتنا وأشد تعاطفنا مع عائلة جورج فلويد، وأضاف لاحقًا: لقد تحدثت إلى أفراد من العائلة.. إنهم  رائعون.
وقال وزير العدل الأميركي وليام بار، إن متعصبين ومحرضين مندسين اختطفوا احتجاجات في المدن الأميركية. وأضاف في بيان مصور، مجموعات من المتعصبين والمحرضين المندسين يستغلون الوضع لمواصلة تنفيذ أجندتهم المنفصلة التي تتسم بالعنف.
وأدان المرشح الديموقراطي للرئاسة الأميركية، جو بايدن الأحد العنف في الاحتجاجات مشددا في الوقت نفسه على حق الأميركيين في التظاهر. وقال بايدن في بيان إن الاحتجاج على هذه الوحشية حق وضرورة. إنه رد فعل أميركي خالص. لكنه أضاف أن الأمر لا ينطبق على إحراق مدن وتدمير مجاني، مؤكدا أن العنف الذي يعرض حياة الناس للخطر ليس كذلك. العنف الذي يطال الأعمال التي تخدم المجتمع ويغلقها ليس كذلك!!!
 وهى الموجة التي ركبها بايدن، لإظهار أنه في صف الاحتجاجات الإرهابية التي تحرق أمريكا، وتنهب متاجرها أملا في أصوات الأمريكيين خلال انتخابات الرئاسة القادمة.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات