بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

استجابة لحملة "وينهم".. الكاظمي يعد بالتحري عن المغيبين من المحافظات السنية

الكاظمي والمغيبين

بعد إطلاق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة وهاشتاج "#وينهم"، حيث يطالبون السلطات بالكشف عن مصير المغيبين قسرا في العراق.

كشف مصدر سياسي مقرب من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن الأخير وعد بالتحري عن المغيبين من المحافظات السنية خلال الأيام المقبلة.

وقال المصدر في تصريح صحفي، إن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وعد النواب السنة بالتحري عن المغيبين من لمحافظات السنية خلال الأيام المقبلة".

وأوضح أن "الكاظمي اكد لهم بانه في حال لم يتم التوصل لنتيجة، سيتم اعتبارهم شهداء ويتم المصادقة في مؤسسة الشهداء ليتم تعويضهم".

تجدر الإشارة إلى أن هناك حملة واسعة من قبل نشطاء وسياسيين وأهالي المحافظات السنية من أجل الكشف عن مصير المغيبين قسراً من محافظاتهم.

وأوضح النشطاء، أنه وعلى الرغم من انحسار وجود تنظيم داعش، إلا أنه لا يزال هناك المئات وربما أكثر من أبناء تلك المناطق بين مختطفين وبين مغيبين وسجناء ومصيرهم مجهول.

كما كشفوا أن هناك أكثر من 4000 مغيب قسرا في صلاح الدين، وأكثر من 1800 في سامراء، ومثلهم أضعاف ببقية المحافظات التي شهدت معارك التحرير من داعش.

وفي تغريدات عبر تويتر، أفاد ناشطون بأن ما بين سجون الدولة وسجون الميليشيات الطائفية، تبقى مصائر آلاف العراقيين مجهولة.

يذكر أن رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي، كان شدد منذ بداية تكليفه على ضرورة إيجاد حل لمشكلة المختطفين والمغيّبين.

وخلال زيارة لمقر وزارة الداخلية، أجراها منتصف أيار الجاري، طالب الكاظمي الوزارة بسرعة الكشف عن مصير هؤلاء.

كما أمر بتشكيل لجنة عليا برئاسة وزير الداخلية لتقصّي الحقائق حول وجود سجون حكومية سرية يُحتجز فيها المتظاهرون، والسماح لهذه اللجنة بالدخول إلى أي مؤسسة أو مبنى يشتبه بوجود سجن سري داخله.

وقال حينها، إن هناك عصابات إجرامية تتحرك عبر غطاء غير شرعي، وتمارس نشاطاتها اعتمادا على تخويف الناس، وأن الموقف الحازم من الأجهزة الأمنية سيكون كفيلا بوضع حد سريع لذلك، بحسب تعبيره.

وأكد مراقبون، أن ملف المغيبين في العراق لم يعد يتحمل السكوت عنه، على المجتمع الدولي والأمم المتحدة التحرك سريعا بموجب القانون الدولي والمعاهدات الدولية البحث مناشدة للمجتمع الدولي والأمم المتحدة.

إقرأ ايضا
التعليقات